U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

رواية شفت السعادة يوم عيني شافتك للكاتبة وعد - الثاني عشر

للتذكير يجب أولًا قبل قراءة الفصل الثاني عشر من رواية شفت السعادة يوم عيني شافتك للكاتبة وعد قراءة، جميع الفصول السابقة من الرواية للكاتبة السعودية  وعد، ويمكنك قراتهم عبر الروابط التالية:
  1. قراءة الفصل الأول
  2. قراءة الفصل الثاني
  3. قراءة الفصل الثالث
  4. قراءة الفصل الرابع
  5. قراءة الفصل الخامس
  6. قراءة الفصل السادس
  7. قراءة الفصل السابع
  8. قراءة الفصل الثامن
  9. قراءة الفصل التاسع
  10. قراءة الفصل العاشر 
  11. قراءة الفصل الحادي عشر

 في هذا الفصل (البارات من 46 إلى 48)، وأيضًا إذا أردت تحويل الرواية إلى ملف pdf أخبرنا في التعليقات.

رواية شفت السعادة يوم عيني شافتك للكاتبة وعد
رواية شفت السعادة يوم عيني شافتك للكاتبة وعد

البارت 46: من رواية شفت السعادة يوم عيني شافتك للكاتبة وعد

وعّـد بقهر قَامت مِـن عالسّرير : افف يقهرر
قـَامت ولبسّت ملابسها كانت بتطَلع من غرفتها وإلا تشـُوف شهَد قدامـّها
شَهد بإستّغرب : هيي وعَد ويـن رايحه !!
وعّد حّركت راسَها بقَهّر : رايحه للحيُوان
شَهد بإسّتغراب مره ثّانيه مسّكت يدها : هييي معاَي من الحيُوان
وعَد أستُوعبَت : الزفت رعَـد
شهّد ضّحكت : اهااا أسّمه رعد خلاص روُحي بسّ تكفين لا تسوين شي تندمين عليه بعدين
وعّد ببُرود : طيب
ومشّت
شَهد بقّلق إنسّدحت عالسّرير : اخخ يا وعَد من يُوم مامَات أبـُوك وانتي صايره باردهه ياربيي
ونامّت من كثر التفكير والتعَعَب
.
.
~بعَد سـّاعه
وصّلت وعَد للقصّر ودخَلت وحطّت شنطتها على الكّرسي بإهمَال وطلّعت لغُرفتها شَافت رعـَد مُنسدح عالسّرير
وعَد ببُـرود راحت قَدام المرآه : خـِير ليّش جايبـبني ؟؟
وعـَد قام من عالسّرير وإتجَه لهَا ومسّك يدها بقُوه : ويـن كنتي بكّل هالفتره اللي كنتي غايـبه وبعَد ماترديِن الله يعـّني قـله ادب فِيك مـُو معقوله
وبعصـّبيه : إنطـقي وين كنتي !! ومـَن هالرجّل اللي تخُونيني معٌاه ياحقِيره
وعـّد بعصّبيه دفت يده مِن عليها : هالحقّيره اللي دايـَماً تضربها وتجّرحها بمشّاعرها كل هـذا عشان حبِيبتك الخَاينه اللي تركتّك الصّراحه البنت محظُوظه عشان ماكـانت راح تعيِش مع مُتخلف زيكك هالحقِيره أبُوها تـوفى من ثـلاث أيام تِبيني أفّرح واضحك واو صدَق يعني مليِت منكك خـلاص يكفّي اتركني بحَالي
رعّـد إنصّدم يـُوم عـرف أن أبـُوها توفى وكان مصُدوم من كلامها كـله مِيرا ورحـَاب سمُعوا صـُوت وعّـد وهي تصّرخ بسرعه راحو لغُرفه وعـّد ورعـَد
مِيرا قّربت من وعد : وعّـد حبيبتي إهدي تعالي معّاي
وعَد هدت ونَاظرت لـرعد بكُره وراحت مع ميرا .

 

البارت 47: من رواية شفت السعادة يوم عيني شافتك للكاتبة وعد

"بغـُرفه ميرا"
-
وعَـد بدمـُوع ضمّت رجـولها : ياربيي ليـه يصّير معَاي كِـذا دايماً اخخخ
مـِيرا حضنّتها : وعد حبـيِبتي أهدي كل شِي بينّحل
وعـّد قـّامت ومسّحت عـيونها بالقوه : انا لازم أطَلق من أخوكِ وهالحّين بعـَد
وراحّـت له ومـيرا راحَت وراها وبسّرعه وهي خـايفه .
.
~عنـّد لُجين
صحـّت بإسَتغراب وهِي تشـُوف نفسّها بالفنَدق طّالعت حُولها عشَان تشـُوف حمزه مـالقته شّافت ظرف عنّد الطَاوله راحت ومسَكته
وقرأت اللي فيه : لُجين يحياتي ليِلتنا أمّس كانت أحلى ليله خذِيت اللي أبِيه كل هذا وأنتي تحّت تأثير تخّدير كنت حاطه بالعصّير اللي شربتيه صدق طَلعتي حلوه الـمّهم انا خلاص تركّتك وترا ماكنت أحبّك كنت أعتبرك مُجرد تسّليه بحياتي ولا تحـَاولين تتصلين علي لاني ماراح ارد سيوو يعمري
لُجيـن بُدون إستيـعاب صـَارت تصارخ : كيفففف كيفف وثقتتتت فيهههه كيففف هالخاييننن اههه ياربييييي
وطـّاحت مغمى عليها .
.
~بالقـصّر "بغُرفه رائد"
رائد بعصّبيه كان يدور بالغـُرفه يعني عبدالعَزيز كـَان خاطف حـُور لا وجاي يخطبها مسَك جُواله بكل عصّبيه
لـيِنا بنُوم : هـلا !
رائد بعصّبيه : لازممم نسـُويي شي عشـّان العَرس مايتمناه باقي لهه يـومين !!!!
لـيِنا بتفّكير : عندي الحَل ؟ شـَرايك **************
رائد بإعّجاب : اخخخ الفكّره رهيببههه رهيبههه خلاص خلـيِنا مراقبينه وكذا تم
وسكّر
وكـان جاي يطَلع من الغُرفه الا وتمّر لارا ويصّدمون ببعض وكَانت بتطِيح إلا رائد مسّكها رائد طـّالع بعيُونها ولارا كانت مصُدومه
رائد بهيـَام : تدرين أن عيـُونك تجذب الـواحد يَطالع فِيها غصّب
لارا أستَحت وتعدلت وبسّرعه ركضَت لغُرفتها ودخلت وسكَرت الباب وسنّدت عليه وحطت يدها على قلبها وعلى وجهها إبتسّامه بعدين تلاشت إبتسّامتها
لارا بتكشّيره : لا تُوهمين نفسك أن هُو يحبـك لانه يحـب حـُور هممم
وراحت قعّدت عالسرّير ومسَكت جـُوالها وصَارت تقلب فيه .

 

البارت 48: من رواية شفت السعادة يوم عيني شافتك للكاتبة وعد

"بغُرفه حـُور"
كـَانت تكلم عبدالعزيز بالجُوال
عبدالعزيز وهو يمسَح على شعره : هااا حُور جهزتي كل شي ؟
حُور رمشّت : اي اي مابقى شي جهزت كل شي
عبدالعزيز : الحمدالله
حـُور بتُوتر : عبـدالعزيز بسألك !
عبَدالعزيز بإستغّراب : هـّلا ؟
حـُور : في سُؤال ابي أسـاله ، ليه طـلبت مني كذا ؟
عبّدالعَزيز ببـرود : كِـذا كيف يعني ؟ مافهمت وضحي اكثر !! حـُور تضَايقت من بُـروده معاها : لا خلاص ولا شـِي بسكر أمي تبيني
عبّدالعزيز : تمام سلام
حُور قفلت وحبسَت دموُعها : اممم عرسّنا بعد يـُومين أو يـُوم يعاملَني كذا !! عزق بس أصلاً عادي أصحَي يا حـُور عبدالعزيز ماراح يحبككك
وسنّدت راسَها على المخده ونامّت بدون مـا تحسَ .
.
~عنـّد وَعد
راحّت بكـُل عصَبيه عند رعـّد ووقفـّت قدامه
وعـَد ببرود : طلقـّني
رعـّد وقّف قدامه وهو لسّه مصُدوم منـّها : أطـّلقك !!!
وعـّد : اي ما أحبّك انا وانا مـُو مجبوره أعـِيش مع احد يعذبّني ! فـ لو سمحت طلقني ولا تخَليني أدخل بـِينا المحَكمه ؟
رعّـد غمَض عيـُونه : انتي طـّالق
وعَد حسّت بحُزن بس مااهتّمت وخذت شنطَتها وطلعَت برا القصّر كله .
.
~بعـّد سّـاعات وتحـّديداً السـّاعه 11 في اللـيل
وعَـد كـّانت تتمشّى عالبَحر وهِي حـزينه لـيه حّياتها كذا ! وليـه هي عايشـّه اذا الُكل يشوفها مـجُرد خـدامه لا راحـت ولا جت
وعـّد بتنهَيده : السّاعه 11 لازم أرُوح البيت عشـَان شهد ماتقلق علي
وخّـذت تاكسَي ووصّلها البيت ودقّت الجـٌرس فتحت لها شّهد وكـان مبِين على ملامحّها النـُون
وعّد ماقدرت تمنع نفسَها من الضحك : ببكي اخخخ وش مسُويه بنفسك انتي
شهَد كتمت قهّرها منها ودخلت جـُوا : وشش اللي جـّابك اههه
وعَـد بمّزح : بقعّد على قلبكك خليته يطلقني
شهّد بصَدمه : هاااا !
وعـَد جلست عالكّرسي : يب خليته يطَلقني ليه أعـيِش مع واحد مايحبني ويكرهني ! خلاص ماعلينا جـُوعانه انا
شهَد بتفّكير : بسـُويلك مكـُروننه وتخليني انام
وعد ضحكت : طيب طيب .

 

تابع الكاتبة وعد على إنستغرام

تنشر الكاتبة السعودية (وعد) يومياً أجزاء من رواية شفت السعادة يوم عيني شافتك، وأيضًا سوف تشاركنا الكثير من روايات انستقرام في المستقبل بإذن الله، ويمكنك متابعتها عبر الرابط التالي:
https://www.instagram.com/rwieou
أو كتابة أسم المستخدم هذا: (rwieou) في البحث عبر تطبيق instagram
 وأيضًا يمكنك متابعة حساب موقعنا كلام كتب على إنستغرام عبر الرابط التالي:
https://www.instagram.com/kalamkutib
أو كتابة كلام كتب في محرك البحث أو كتابة بالإنجليزي:
kalamkutib
 ومتنساش تشاركنا رأئيك في الرواية، وإذا أردت رواية معينة فقط أخبرنا في تعليق بالأسم.
اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة