U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

رواية وصفها بين العجب والمستحيل - روايات روز

 إليكم رواية وصفها بين العجب والمستحيل اخجلت عذب القصايد والأدب للكاتبة روز، على مدونتا كلام كتب للقراءة والتحميل، روايات روز تنشر عبر الإنستغرام، وتعد من أفضل الروايات السعودية الإلكترونية.

رواية وصفها بين العجب والمستحيل - روايات روز
رواية وصفها بين العجب والمستحيل - روايات روز

البارت الاول من رواية وصفها بين العجب والمستحيل

انتَ لاتعلم الى أي درجه الله رحيم بك ، لاتعلم كيف يُسخر لك الأشخاص ، الأرواح ، الصدف والمفاجئات ، لاتعلم كيف يصرف عنك ماتحب لشرٍ لاتعلمه ، وكيف يُقرب لك ماتكره لخيرٍ لاتعلمُه، الماضي مات ، والحاضر قد كُتب ، فقط ابتسم وقل الحمدُلله
.
عندما تقف الايام ضدنا وتعاندنا الظروف،عندما نخدع انفسنا ونقنع انفسنا بما لم نقتنع به ، عندما نجد من يكرهنا بلا ذنب اقترفناه ، عندما نضيع في دروب الايام ، ونصبح ضحيه لا نعلم لمن ، عندما تتوه خطواتنا عن الطريق الصحيح، عندما نحتار من انفسنا ، كيف؟ لماذا ؟ أين ؟ متى ؟
كيف نكون اقوى من الايام ؟
لماذ لا نرمي الاقنعه ونواجه انفسنا بصراحه ؟
أين سنجد ضلالنا ونجمع شتات ارواحنا ؟
متى سنتغلب على حيرتنا وضياعنا و..
انسحب منها القلم ولاكمّلت ، انضرب القلم على اصابعها وشهقت من الألم ورجعت على ظهر الكرسي وقالت بألم : ليش كذا يمه ؟
امها : عندنا شغل وانتي جالسه تكتبين
قالت بقهر : شغلك مايرضي الله ورسوله ولو انك مو امي كان بلغت عنك
مسكت فكها بقوه وقالت بفحيح : والله لو تعلمين احد بشغلنا مايكفيني ضربك والله لاسحرك واخليك تندمين عمرك كله
مسكت يد امها وابعدتها عنها وقالت بغصه : طيب خلاص ، شسوي الحين
امها : انقلعي لبيت فوزيه جيبي لي منها عش عصفور
انصدمت : وش هالقرف ! يمه حـ
جاها كف على عينها نساها كل الكلمات وقالت امها بشرّ : انخرسي ، اذا طلبتك شي تنفذينه بهدوء !
اتصّل جوالها وناظرت فيه امها وشافت اسم المُتصل " تذكار "
ناظرت لها بتحذير ونظرات خوّفتها وطلعت.
امتدت يدها الراجفه لجوالها وردت بهدوء : هلا تذكار
تذكار : اهلين ديم ، لقيت لك مكالمه
ديم : اي اتصلت عشان ميلاد ميس ، وبما انك اقرب لها مني اكيد تعرفين وش خاطرها فيه
تذكار : خاطرها بجوال جديد ، انا لو معي مبلغ يكفي جبت لها
ديم : بكم الجوال ؟
تذكار : اتوقع بـ٤٠٠٠ وعليها
ديم فتحت بوكها وشافت المبلغ اللي فيه مايتجاوز ٥٠٠ ريال،ووغمضت عيونها بضيق : طـ، طيب بجيبه لها ، وانتي وش بتجيبين لها
تذكار : قلتلك انا وباقي البنات بما اننا مطفرين بنتدافع ونجيب لها هديه كبيره ، لكن انتي بنت عز وتقدرين لحالك
ديم غمضت عيونها بضيق " بلاك ماتدرين عن حالي ، لو تدرين بتتركيني "
تذكار : الو ديم
ديم : ايوه معك ، خلاص نتقابل بالجامعه
تذكار : اوك ، بس لحظه احس من صوتك فيك شي
ديم : مافيني شي سلامات هذا صوتي
تذكار : طيب انا مشغوله عندنا حفله لولد عمي ، اذا فضيت بحقق معاك
ديم ضحكت : انتظر تحقيقك..

من روايات روز أيضًا: 


البارت الثاني من رواية وصفها بين العجب والمستحيل

في بيت سطّام ابو هادي ؛
بالدور الثاني ؛ بشقة ذياب.
كانت موجوده تذكار وبعد ماكلمت ديم كانت تنظف شقته ، وهو كان جالس يشرب ويناظر فيها ببرود وهي خايفه من نظراته ، وتوترت وناظرت فيه وقالت بحده : عمي لاتناظر فيني كذا
ذياب : ومن قال اني اناظر فيك
تذكار : قاعد تناظر فيني الحين
ذياب : لا جالس اناظر تحت
تذكار خافت : بسم الله عليك عمي فيك شي ؟
ذياب : اقول انتي يابنت ليه ماتستعجلين وتطلعين
تذكار وقفت وهي خايفه وقالت بسرعه : استعجل انت وتعال لبيت عمي الحين بيوصل عناد
ذياب : منهو عناد
تذكار ناظرت فيه مرعوبه تحسه يستهبل لكن ملامحه تثبت انه صادق ، فتحت الباب وطلعت بهدوء ، فتحت يدها وناظرت للحبوب اللي شكلها غريب لقتها تحت مخدته ، من غير الاشياء اللي تشوفه يشربها ولاتقدر تمنعه ولاتقدر تقول لأحد عنها..
نزلت لدور الأول دخلت للمطبخ ورمت الحبوب بالزباله وطلعت بسرعه.. ➖
ديم دخلت على امها بعد ماجابت لها الاغراض ، وكحت من كثر مالغرفه كاتمه، نزلتهم قدامها وقالت بتعب : يمه ابي فلوس
امها بحقد : تدرين اني مااطلع فلوس بالساهل ، صيري مثلي وطلعي فلوسك
ديم : تبيني اصير ساحره ؟ اعوذ بالله
انقهرت امها وقامت وقفت قدامها وبرمشة عين رفعت رجلها ورفستها بكل قوّتها وطاحت ديم وصرخت بألم حست بطنها بتتقطع من الألم ، جلست عندها وسحبت شعرها بقوه وقالت بفحيح : بتشتغلين معي وإلا !
ديم بتعب : لا ، وش بتسوين
امها : بمنع عنك كل شي لين تتقطعين من الجوع والبرد ، والله لأخليك تمشين بدون ملابس
ديم : مااصدق انك امي ، قولي انك لاقيتني بالشارع، مستحيل اني جيت من بطنك وتعامليني كذا مستحيل
قامت امها وجلست عند النار ورشت فيها شي خلتها تزيد وتوصل للسقف وشهقت برعب ديم حسبت الغرفه احترقت رجعت على يدينها خطوتين وناظرت للنار وكانت طافيه ولا كأنها اشتغلت ، حتى دخانها اختفى.
وامها تناظر لها بشرّ وهمست : يدور براسك انك تبلغين علي ، لكن لو سويتيها يابنتي اخفيك مثل مااخفيت النار العظيمه
ديم رجفت شفايفها وغرقت عيونها بالدموع وطلعت بسرعه دخلت غرفتها وقفلت الباب وانهارت تصيح من كل قلبها وتصارع الخوف اللي عايشه فيه.
،
ديم البنت الوحيده لأمها ، ابوها متوفي من زمان ، عُمرها ٢٣ سنه ، تخصصها English ، عندها اخوان من ابوها وعندها اهل ام واهل اب ، لكن امها حارمتها من كل شي ومالها غير صديقاتها الثلاث " تذكـار ، ميـس ، شـروق "

قراءة رواية وصفها بين العجب والمستحيل كاملة 

  • يمكنك قراءة رواية وصفها بين العجب والمستحيل كاملة عبر الرابط من هنا 
أو كتابة هشتاج الرواية هذا #وصفها_بين_العجب_والمستحيل في تطبيق إنستغرام، ويمكنك متابعة روايات روز عبر الرابط التالي:
 وأيضًا يمكنك متابعة حساب موقعنا كلام كتب على إنستغرام عبر الرابط التالي:
أو كتابة كلام كتب في محرك البحث أو كتابة بالإنجليزي:
kalamkutib
 ومتنساش تشاركنا رأئيك في الرواية، وإذا أردت رواية معينة فقط أخبرنا في التعليقات بالأسم، وإذا أردت الفصل الثالث أخبرنا في التعليقات.
اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة