U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

رواية حتى عيوبك ماتليق الاعليك - روايات روز

رواية حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها للكاتبة روز من روايات روز على إنستغرام، إليكم الرواية على مدونتا كلام كتب للقراءة والتحميل.

رواية حتى عيوبك ماتليق الاعليك - روايات روز
رواية حتى عيوبك ماتليق الاعليك - روايات روز


البارت الاول من رواية حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها

عندما يحين الصباح تتجلى جميع افكار الليل الحزينه ، نعيد ترتيب انفسنا لنبدأ من جديد ، نلملم اشتاتنا لنتعامل مع اشخاص مجهولين وغير مجهولين ، لكي لايشعر احد بحجم الفراغ الذي خلفته الليالي المتعبه ، ونحن نُدرك انّ بعد مرور الزمن ، سنحب ما كنا نكره ، ونكره ما كُنا نحب ، وننسى مايتعلّق بنا ، ونتذكر من يتجاهلنا ، حينما تهبّ نسائم الصباح ، ندرك بإن كل شيئ في الحَياه قابل للتغيير ، نعم ستتغير الحياة بشكِل أو بآخر ، وسينتزع الله ذاكَ الشعور السيء في داخلنا ، وسيُنبت الله مكان الجرح ورداً ، وسيمضي وكأن شيئاً لم يكُن.
.
في احد ساحات المدارس الكبيره اللي تضم مرحلتين المتوسط والثانوي ، ووقت الفُسحه بالتحديد ، كانوا واقفين بمنتصف الساحه شلة بنات كبيره ، كانوا هم رعب الطالبات ، ولا احد يتجرأ يناظر فيهم ولا حتى يرفض لهم طلب مهما كانت صعوبته ، من خشونة منظرهم ، وقوة شخصياتهم ،
تكلمت اصغر وحده فيهم بخوف : مـ، ماقدر يالمياء
لميـاء رئيسـتهم واقواهم شخصيه وشكلها مُهيب حدت ع اسنانها : جود ! ترا نفسي اضربك من زمان
جود برعب ناظرت لصديقاتها اللي كانوا كلهم مثلها يخافون من لمياء بس وحده فيهم صرخت بوجهها : لمياء ! انا بروح اجيبهم
لمياء : انتي وجه مصايب ياياسمين ماراح يدخلونك الغرفه ، جود بريئه
جود : تكفين لمياء ، كيف تبيني اسرق اوراق الإختبار ماعرف
لمياء : هذي اخر سنه ، ابي اطلع بنسبه حلوه ، ومافي غيرك ، لإن اللي جنبك كلهم راعين سوابق
جود : بـ،
قاطعتها بعصبيه : بتمشين ولا كيف ؟ اذا خلص اجتماع المدرسات وانتي ماصعدتي بيجيك شغلك
جود رجفت : طيب لاتصارخين ، بروح الحين
لفت عنهم وهي تترقب نظرات البنات بحذر ، مشت للإداريه المناوبه ووقفت قدامها بهدوء وادب : استاذه ممكن اروح اجيب فلوسي ؟ نسيتها
الأستاذه : روحي ياجود
جود مرت من جنبها وصعدت للدور الثاني وقفت عند غرفة المعلمات وهي ترجف ، كانت فاضيه لأنهم حاضرين اجتماع عند المديره ، حست احد يضربها وصرخت : ااه
ضحكت : خوفتك ياجبانه ؟
جود : ياسمين ؟ كيف صعدتي ؟
ياسمين : بطريقتي الخاصه ، انتي انتظريني هنا انا بسرق اوراق الاختبار واجي
جود : لالا ، لو تعرف لمياء تموتني
ياسمين : لاتخافين
دخلت بثقه وكأنها تسوي شي عادي ، قعدت تنبش بأغراض المعلمات ودواليبهم ، لمحت من بعيد شي يلمع ، قربت له بدون تفكير وابتسمت لما شافته ، خاتم الماس واضح ان قيمته غاليه ، حطته بيّدها وابتسمت بإعجاب على شكله.
جود من برا كانت واقفه وتراقب بحذر سمعت اصوات تقرّب ، لمحت ظلال وعرفت ان المدرسات رجعوا ، انتفضت خوف.

اقرأ أيضًا من روايات روز:

 

البارت الثاني من رواية حتى عيوبك ماتليق الاعليك لو هي بغيرك كان ماحبيتها

شهقت برعب ودخلت للغرفه وهمست : ياسمين وصلوا ، وصلوا
ياسمين سحبتها بسرعه وتخبوا تحت احدى المكاتب ، جود دمعت عيونها وياسمين تحذرها بصمت ، دخلوا المدرسات وانتشرت اصواتهم وضحكهم.
ياسمين بهمس : اسمعي ابله خنفس وش تقول
جود غطت فمها تمنع شهقاتها.
وحده من المعلمات سحبت كرسيها بتجلس وصرخت لما شافتهم : بسم الله
جود زادت شهقاتها وياسمين سحبتهاوطلعوا وقفوا قدام المدرسات كلهم وساد الصمت بالمكان وكلهم بصوت حاقد : ياسمين ؟
ياسمين : مثل ماتشوفون ، وبعدين اجتماعكم خلص بدري ، كنت بسرق اشيائكم
وحده من المدرسات صرخت بقهر : خاتمــي، ياســراقه
سحبت ايدها بقوه وطلعت خاتمها : ياحقيره ، لوثتيه ليّ ، لو شايفه خير مافكرتي تقربين له ، مستحيل نسكت عنها لازم تنفصل عشان تتوب
بدوا المدرسات يتفقدون اغراضهم ، ياسمين حز بخاطرها لكن ماوضح عليها : كنت بجرب شكله بس ، لو بسرقه اعرف تماماً كيف اسرقه ومتى وبدون لاحد يدري ، وبعدين انتي حاطته ع الطاوله كأنك تقولين ياحرامي تعال اسرق ؟ بصراحه كنت احسبك ذكيّه لكن صدمتيني ياستاذه ساره.
استاذه ساره عصبت : قسم بالله ماتعدي هالحركات ياياسمين
جود : استاذه والله ماكنا نقصد
ياسمين ضحكت : ياغبيه ، لو ساكته افضل ، كيف ماكنا نقصد وحنا جايين نسرق ، استغفر الله بس
المدرسات عصبوا على ياسمين واخذوها للإداره واكلت انواع العقوبات.
ياسمين وهي توقع على تعهد : خلصوني عندكم شي اوقع عليه ولا امشي ؟
المديره : بنجلدك
مدت ايدينها : يالله جلدي
المديره : قدام الطابور
ياسمين : انا مشهوره ماله داعي تشهروني اكثر
المديره بإستحقار : مستانسه بوقاحتك ؟ قدامي يالله
مشت ياسمين وجود جنبها تبكي ، وقفوا قدام الطوابير وبدت المديره تقول مشكلتهم.
ياسمين بهمس : ياغبيه ، ليش ماهربتي لما شفتيهم
جود : ماقدرت اخليك ، الحين وش يفكنا من لمياء
ياسمين : انا احلها
المديره معصبه : ارجعي طابورك ياجود ، ياسمين تعالي
ياسمين تقدمت لها وفتحت ايدينها وجلدتها اربع جلدات ولاتحرك فيها ساكن.
مرت استاذه ساره ومدت لها الخاتم : اشبعي فيه
ياسمين حست بإهانه لكنها ابتسمت واخذته : ينفعني ، يجيب لي اربعين الف وانا جالسه
ارتفع ظغطها ماتوقعت انها تاخذه بس حبت تهينها : واطيه صدق
رجعت طابورها واستقبلتها عصبية لمياء وكل الشله عليها.
ياسمين ابتسمت : جود لاتبكين
لمياء : بتبكين كثير انتي وياها
ياسمين : جود ارفعي راسك بوريك شي
جود ناظرت فيها وهمست ياسمين : اخذت الأوراق
جود انصدمت : كيف ؟
لمياء استانست : صادقه
ياسمين : اي ، اوهمتهم اني رايحه اسرق اغراضهم الخاصه وبلشوا فيها ، نسوا اوراق الإمتحانات

قراءة رواية حتى عيوبك ماتليق الا عليك كاملة 

  • يمكنك قراءة رواية حتى عيوبك ماتليق الاعليك كاملة عبر الرابط من هنا 
  • أو كتابة هشتاج الرواية هذا (#حتى_عيوبك_ماتليق_الاعليك) في تطبيق إنستغرام

 وأيضًا يمكنك متابعة حساب موقعنا كلام كتب على إنستغرام عبر الرابط التالي
أو كتابة كلام كتب في محرك البحث أو كتابة بالإنجليزي:
kalamkutib
 ومتنساش تشاركنا رأئيك في الرواية، وإذا أردت رواية معينة فقط أخبرنا في التعليقات بالأسم، وإذا أردت الفصل الثالث أخبرنا في التعليقات أيضًا.

من روايات روز أيضًا يمكنك قراتها عبر مدونتا كلام كتب: 

اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة