U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

رواية تعال ضم الضلوع وطيب الخاطر الحلقة السابعة عشر 17 - روايات ريناد

روايات ريناد من إنستقرام، رواية تعال ضم الضلوع وطيب الخاطر الحلقة 17
 ويمكنك القراءة الحلقات السابقة عبر الروابط التالية:
  1. الحلقة 1 و2 و3 من رواية تعال ضم الضلوع
  2. الحلقة 4 و5 و6 من رواية تعال ضم الضلوع
  3. الحلقة 7و 8و و9 من رواية تعال ضم الضلوع
  4. الحلقة 10 و11 و12 من رواية تعال ضم الضلوع
  5. الحلقة 13 و14 و15 من رواية تعال ضم الضلوع
  6. الحلقة السادسة عشر 16

البارت السابعة عشر

دق الباب وميعاد قربت بخوف وبستغراب:.مين؟
منيره وهي تتكلم بصعوبه:.انا منيره افتحي
فتحت ميعاد بخوف:.خير يمه وش فيك؟
منيره وهي تتنفس بصعوبه:.ابو يوسف تعبان وابيك تروحين توقفين عنده وانا بدور واحد ياخذه للمستشفى
ميعاد:.يمه تبين اصحي ابوي ؟
منيره:.لا يا بنتي خذي عبايتك وتعالي لا تقومين ابوك
الحين بدور واحد من عيال الحاره
ركضت ميعاد واخذت عبايتها وقبل تطلع تطمن على ابوها وكان نايم وراحت مع منيره اللي كان الخوف مسيطر عليها دخلت ميعاد وقربت من ابو يوسف
أوجعها قلبها على حاله
ومنيره تكلمت باستعجال:.خليك عنده انا بدور احد ياخذه للمستشفى
ميعاد:.ان شاء الله يمه استعجلي الله يخليك
واخذت ميعاد الكمادات وحطتها على راسه
وقرات عليه بصوتها الجميل جداً كانت تشوف
بمثابه ابوها الثاني مسكت يده اللي كان واضح
انها توجعه وغطته عشان ما يبرد واستمرت تكمده
وفجاه سمعت جوال يرن قامت وهي تدور عليه
واخذته وكان المتصل باسم يوسف بلعت ريقها
وهي تسال نفسها وش راح تسوي حطت الجوال
بخوف بالنهايه ليش ترد عليه! ولكن رجع يتصل
ميعاد ناظرت في ابو يوسف وردت وهي ترجف
يوسف:.دقيت ابي اتطمن على ابوي الو عمتي منيره؟
ليش ما تتكلمين انتي تسمعيني؟
ميعاد وهي محرجه تكلمت:.ابوك تعبان
وسكرت بسرعه ورمت الجوال وحطت يدها على قلبها:.يارب سامحني وش بيقول عني الولد الحين
اما يوسف جن جنونه بمجرد ما سمع جملة أبوك تعبان
،
،
،
دخلت منيره بتعب وهي محطمه تماماً
ميعاد:.لقيتي احد يمه؟
منيره:.لا والله ما لقيت طمنيني عليه نزلت حرارته؟
ميعاد:.ايه نزلت والحين نايم
منيره نزلت دموعها بالم وحضنت ميعاد وهي تبكي بصوت عالي:.ما اقدر اشوفه يتالم كذا ليت الله رزقني بولد يقوم بابوه ويساعدني فيه
ميعاد بالم:.يا يمه لا تقولين كذا وتقدرين تتصلين على ولده اكيد ماراح يترك ابوم تعبان
منيره:.يسف مسكين ما يعرف يرضي مين وسافر اليوم
ما اقدر اخليه يرجع
ميعاد وهي تتذكر اتصال يوسف:.بس جوالك كان يتصل
باستمرار من يوم طلعتي
مسحت منيره دموعها وقربت من ابو ريان وحطت
يدها على جبينه وهي تتطمن عليه
ميعاد بحزن:.لا تزعلين انا متاكده لو بيدك شي ما قصرتي ،
،
،
بعد مرور ساعات قربت ميعاد من ابو يوسف وكان نايم
حمدت ربها ان حرارته ما ارتفعت وسمعت صوت
ابوها ياذن لصلاه الفجر وخافت يفقدها ويخاف وقفت
ميعاد وابتسمت وهي تشوف منيره نايمه ما حبت تزعجها لانها بالقوه نامت وكانت بتمشي بس صدمها
اللي دخل بكل خوف وهو ينادي باسم ابوي
تراجعت ميعاد للخلف بخوف وهي تدور على طرحتها
ولكن يوسف كان سريع ووقف بوجهها وصارو قدام بعض
  • ويمكنك متابعة الكاتبة عبر حسابها على إنستقرام عبر الضغط على هذا الأسم هنا: rawayatzx@
ولقراءة باقي بارات الرواية، فقط قم بالبحث عن أسم الرواية في خانة البحث على مدونة كلام كتب، للقراءة والتحميل.
اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة