U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

قراءة رواية قبل الورق وانتي في بالي قصيده (2) - روايات ملاك

قراءة الحلقة الثانية من رواية قبل الورق وانتي في بالي قصيده، من روايات إنستغرام للكاتبة ملاك، وإذا لم تقرأ الحلقة الأولى يمكنك قراتها عبر الرابط التالي:
  • قراءة الحلقة الأولى
  • ولقراءة باقي الحلقات قم بالبحث من خلال مدونة كلام كتب للقراءة والتحميل عن أسم الرواية وسوف تظهر لك جميع بارت الرواية التي شاركنها معكم ايها القراءة.
وفي هذه الحلقة سوف أشاركم ثلاث بارت وهم: 4، 5، 6
قراءة رواية قبل الورق وانتي في بالي قصيده (2) - روايات ملاك

البارت الرابع: من رواية قبل الورق وانتي في بالي قصيده 

جداً حزيين مثل الي بـصدره ،
كلام بس مالقِى له منصتين
رفعت فراشها استبرق و سرعان ماتلاشت ابتسامتها لما شافت عيون آلاء المتورمه من البُكاء
ارتبكت آلاء وقامت بسرعه بتنزل من السرير بس مسكت معصمها استبرق الي شبت نيران بداخلها : مين مضايقك؟
آلاء حاولت تفلت يدها لكن ماقدرت لان استبرق شاده عليها بقوه ، آلاء : استبرق اوجعتيني
خففت من مسكتها وبحده نطقت : طيب شفيك ، ليه كنتي تبكين ؟
نزلت راسها آلاء بضعف ماعهدته استبرق ضعف كسرها بطريقه تألـم ، كل شي يهون عندها بالدنيا الا نظرات الحزن بخواتها ماتحب تلمح للحزن فيهم مكان حضنتها استبرق بحنان وقلبها متقطع على آلاء ، الي كل ماتشوف حالتها تحلف انها تنتقم من الشخص الي سبب لهم هالمُعانه وذوقهم المر شدت على استبرق و دمعت عينها بحزن على حالها الي كل ماله للاسواء
لحظات وبعدت استبرق الي مسحت بطرف أناملها دموع آلاء وقالت بحنيه وهي تشد على يدها : قوت ودها تسولف معنا بالحديقه ، ماودي تكسرينها و تزيدين همومها وقلقها كافيّ الي فيها !
اومئت لها آلاء ، ابتسمت استبرق وهي تسحبها لباب الغُرفه : سويت لك الحلا الي تحبينه ، وقوت القهوه امشي نمزمز ونروق

بيـت ابو رعـدَ :

رمى سلمان الخداديه على رزان الي فزت بخوف انه رعد تنفست بعمق وهي تحس بدقات قلبها السريعه ناظرت سلمان بحده :سلمان كم مره اقولكم مااحب هالحركات ؟
وقفت قلبي والله أحسبك رعد
ضحكت هديل بشماته ، وسلمان معها
ام رعـدَ : لاتلومينه يبي يسولف معك وانتي على هالزفت الي بيدك ، ياليت رعد يشوفك بهالشكل عشان يكسر راسك و يكسر جوالك فوقك
سلمان ناظرها بطرف عينه :
يعني افهم من كلامك انك ماتخافين مني ؟
ابتسمت رزان بارتباك :
لا انت غيير بكل شي تقارن نفسك برعد الي مسبب لنا رُعب ومانطلع ولا ندخل الا باذنه وشوره ؟
فتح لها يدينه وبابتسامه عريضه : تعالي اخمك
ضحكت رزان وقامت بس هديل سبقتها الي ضحكت بانتصار حاول يبعدها سلمان عنه : انا قلت رزان ماقلت هديل حبيبتي غلطانه
هديل شدت عليه اكثر و رفضت :
احبك و اغار عليك شتبي بالشيّنه انا اضمك بدالها يابعد روحيي
كانت بتتكلم رزان بس سكتت لما شافت رعد
سلمان همس لهديل ان رعد خلفها انسحبت من حضنه بسرعه
و تغيرت ملامحها لما شافته
ام رعد بابتسامه : حيّ الله ولدي الي ماينشاف ولا يسأل عني
باس راسها و جلس جمبها بهدوء :العذر والسموحه يالغاليه ، تعرفين الشغل ياخذ نص وقتي كيف حالك ؟
 

البارت الخامس: من رواية قبل الورق وانتي في بالي قصيده 

ام رعد : بخيـر الحمدالله ، اخبارك انت
رعد : بخير مثل ماتحبين ، هديـل !
ناظرت بخوف و ربكه من نطق اسمها بهالنبره هو من غير لايتكلم مسبب لهم توتر و خوف منه : سم
رعد : اخذي القهوه عن امي ، وصبيّ
سكتت ام رعد ماحبت تكسر كلمته ، قامت هديل واخذت القهوه و هي تتحلطم بداخلها عكس رزان الي فرحت انه مانداها هالمره دينها ودين القهوه حتى ريحتها ماتحبها ابداً .
رعد ناظر لسلمان الي يناظرهم بهدوء : اخبارك ؟
سلمان : بخير الحمدالله .
رعد : كلم بسام بروح انا و عزام خويي نتقنص بكره ، اذا ودكم تروحون معنا عطوني خبر من الحين
سلمان : عندي مناوبه بكره ، مقدر بكلم بسام واقولك
رعد : اليوم عندك شي ؟
سلمان ناظر خواته لثواني طويله و أردف :
ايه بطلع البنات بنتعشاء برا من زمان ماطلعتهم
رزان من فرط الفرحه صرخت : هذا العشم
ضحك سلمان وابتسمت هديل الي تبدلت ملامحها و انفكت عقدة حواجبها ، ابتسم رعد الي لاحظ ملامح هديل ومفصلها تفصيل ، تنحنح و قال :
رزان ماتلاحظين طلعاتك كثرت ، امس طالعه واليوم تطلعين مايصير لاتاخذها يا سلمـان اليوم !
ناظرتـه بصدمه و كذلك هديل الي احتقرته
حط سلمان يدينه ورا راسـه وهو شابكهم : ابشـر
ارتخت ملامح هديل لما غمز لها رعد .. ارتاحت انه مو جاد لان مايعرفونه يضحك و لا صادق طول عمره بنفس الملامح و النظرات الجامده المُهيبه
خنقتها العبره تكلمت رزان بانزعاج :
ليه حرام عليك بروح مع سلمان ، وانت بهالسهوله تخليني اهون عليك يا سلمان ؟ رعد متوقعه منه اي شي بس انت
حزت بخاطر رعد كلمتها وقعها مثل وّقع السكين في قلبه تبدلت ملامحه بغضب واضح كان بيضحك معها بس انقلبت السالفه
حس فيه سلمان وتكلم بسرعه يغير الموضوع :
ابكي احسن ، يمزح معك بس مو بوجه مزح انتي
رزان بنظرة شك و تردد : صدق ؟
اومئ لها رعد بهدُوء .. كلهم حسوا بحجم غلطتها وزلة لسانها العفويه ماعدا رزان الي ارتاحت انها بتروح معاهم
أستأذن منهم وقام رايح لشغله .. ام رعد بعصبيه :
ما بوجهك حيا انتي ، كيف تقولين كذا بوجه اخوك ؟
وقدامنا لا حشيمه و لا احترم
رزان : ماقلت الا الصدق رعد متوقع منه اي شي وانتي ادرى بهالشي واكثر انسانه عارفه انه اكثر واحد يضايقنا ويكسر بخواطرنا بس اذا صار العكس حنا مانحشم ولا نحترم ؟
تدرين كم مره نزلت دمعتي بسببه ، لا طبعاً يستاهل الي جاءه
طلعت من عندهم و اعصابها مشدوده حسّت بتنأيب الضمير ، لكن بنظرها انها ما تكلمت بشي خطاء أذا يبيهم يتقبّلونه و يحبونه يغير شخصيته و تعامله معهمّ


البارت السادس: من رواية قبل الورق وانتي في بالي قصيده

طلع بعد ما استمع لكلام رزان كله من الألف إلى الياء حبس أنفاسه بغضب : بعلمك كسرت الخاطر و الضيق اصبري علي .
جلست بالحديقه وقلبها يضرب طبول كل ماتتذكر كلامها لرعد لو احد وجه لها هالكلام بتنجرح اكيد تنهدت بضيق وهي تعاتبَ نفسّها بلوم : اوف ليه تفتحين فمك من الاساس ؟
طلعت جوالها من جيبها و اتصلت عليه لكن لا مُجيب أخذت نفس وهي تتصل على استبرق اللي ردت عليها و استجابت لاتصالها : مرحبا
استبرق : هلا رزان كيفك
رزان: مو بخير !
قامت استبرق مُبتعده عن خواتها : اخوك الكبير من جديد ؟
رزان: اه استبرق قاعده أعاني منه هالفتره ، يجرحنا واذا جرحناه امي و ابوي مايرضون شسوي بحاليّ ؟
استبرق : شسالفه
شرحت لها رزان الي صار بالتفصيل : احس عفت الطلعه
استبرق : طيب اعتذري منه ، سهله والصراحه اخوك ذا مايستاهل حتى تفكرين تعتذرين منـه
رزان : دقيت عليه بس مارد علي ، اللـه يهديه
رزان: لاتنسين الجمعه ، الحين مو بس انا الي ابيك حتى هديل
و امجاد ودها تتعرف عليك لما تكلمنا عنك
ضحكت استبرق بغموض و ببحه :
شدعوه عشان طريتوني بس شلون لوكنت عندكم ؟
ابتسمت ببراءه ، ماتعرف بنوايا استبرق نهائيـاً .


السـاعه8:30م :
اخذت اذن من مديرة الدار وطلعت مع خواتها للسوبرماركت
استبرق برجاء : نتعشاء بس و نمشي وين المشكله ؟
قوت بصرامه : استبرق لاتحاولين
اخذت آلاء على جمب و قالت :
شوفي انتي الفرصه الاخيره عندي ، والله ماراح تردك اذا قلتي لها بالعكس بتستانس تكفين كلميها والله نفسيتي تعبانه من كل نواحي الحيّاه
آلاء : خلاص اسكتي صدع راسي ، بكلمها
بعد نصف ساعه :
طلعوا من السوبرماركت بعد ما خلصوا ..آلاء بهمس لقوت : قوت نبي نتعشاء برا اليوم المُديره ماراح تقولك شي
زمت شفايفها قوت بتفكير لاول مره آلاء تطلبها من وقت طويل عكس استبرق تماماً : طيب
قربت منهم استبرق : شتقولون
قوت : بنتعشاء برا ، تعرفين مطاعم حُلوه ؟
ابتسمت استبرق بحماس وطلعت جوالها :
ايه اعرف ، بس وش غيرك رايك غريبـه .
خزتها آلاء الي حست بربكه فضيعه من تخيلت نفسها بتختلط مع الناس اللي في المطعم ، رفعت عيُونها لاستبرق :
نبي مطعم هادي مايجونه ناس كثير !
انقهرت استبرق من حالـة آلاء و مرضها المفاجأ الي يزداد و كذلك قوت الي زاد إصرارها انها تدمجها مع العالم الخارجي .


عند سلمان وخواتـه :
سلمان : عندكم مطعم مُحدد ولا اختار لكم ؟
هديل : لا اختار لنا على ذوقك
رزان كانت سرحانه برعد الي قفل جواله ، أشتغل جهازها على آثر رسـاله وصلتها و كانت مّن استبرق " بنات عطوني مطعم حلو قد جربتوه "

  • جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتبة ملاك، وهذا حسابها على إنستغرام: malakrwaiat@


اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة