U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

رواية ارويني من خمر شفتيك الحلقة 4 - روايات ملاك

 إليكم قراءة الحلقة الرابعة من رواية ارويني من خمر شفتيك للكاتبة الروائية ملاك، وتحتوي على البارت العاشر 10 والبارت 11 والبارت 12 من الرواية، وروايات ملاك من أشهر روايات إنتسقرام. حيث قراءها الكثير، وتعد من أشهر الروايات الإلكترونية السعودية.

رواية ارويني من خمر شفتيك الحلقة 4 - روايات ملاك

  • ويمكنك قراءة جميع بارت الرواية السابقة التي نشرت على مدونة كلام كتب للقراءة والتحميل، من خلال الرابط التالي:

  البارت (10) من رواية ارويني من خمر شفتيك 

 يقـول؛
آناني في غرامك وفي لقياك
‏آبيك لي لحالي ولحالي آحبك.
..
طلب سلطان مشاري لـ مكتبه دقايق ومشاري داخل
: امر
وقف سلطان احتراماً له و تصافحوا بالايادي:
شخبارك شعلومك ؟
مشاري: بخير مثل انت شايفني، انت شلونك
سلطان: بخير مثل ماتحب ،تفضل
جلس مشاري وهو مستغرب وبنفس الوقت مرتبك
شيبي فيه سلطان ؟
سلطان: قهوه ولا عصير
مشاري: لابس بمشي الحين ماعندي وقت امر شبغيت
سلطان ابتسم بهدوء: تعرف اني ولد اخوك و و اولا من الغريب ولا
مشاري باندفاع وكذب:
اي نعم ويشهد الله انك بحسبة ولدي الي ماشافته عيني
ابتسم سلطان له بتسليك: ابي بنتك ريـم ومثل ماقلت انا اولا فيها من الغريب
ضحك مشاري بصدمه وعدم استيعاب:
بس بنتي مخطوبه
سلطان: زين انها ماجات على الملكه كنسلها عادي
مشاري يناظره مصدوم وكان هالشي سهل ؟
: اعذرني مااقدر اعطيك الي تبيه انا شاري الرجال والرجال ينشد الظهر فيه وصيته و سمعته الطيبه في
كل مكان
سلطان هينا شياطين الارض تجمعوا على راسه :
الي افهمه منك ماراح تسوي شي بهالخصوص ؟
مشاري بصرامه: ولا بحاول اصلا
سلطان ماكان وده يقول هالكلام بس مقابل انه ياخذها
لازم يعطيه هالكلمتين:
مالك مكان اجل عندي في الشركه، واي صح احتاج بيتي
مشاري انصقع من كلامه : بيتي ؟
سلطان وهو يحك ذقنه: نسيت ان بيتك باسمي ولااذكرك؟
مشاري هينا نشف دمه: ترضاها على عمك !
سلطان: ماارضاها بس انت الي حديتني على هالشي
تبي بيتك و وظيفتك كنسل الخطوبه
عض شفته بقهرر كان يعرف ان طلال خبل وغبي وبيقدر
ياخذ منه ملااييينن بس سلطان مستحيل ياخذ منه فلس
عم الهدوء لـ فتره، كسر هالصمت طلال بكلامه :
بسوي الي تبيه بس ماراح أسويه بشكل مباشر
سلطان ابتسم وهو يميل فمه: على راحتك، تقدر تمشي
طلع وهوكاتم غيضه من اسلوب سلطان المستفز
طلع من الشركه لـ للبيت وهو يتوعد في ريـم كيف فجاءه
حطها ف راسه ؟ كيف شافها اصلا وشلون حبها وتعلق
فيها لان كلامه وضح هالشي شاري البنت وبيسوي اي
شي عشان يملكها
دخل البيت وهو بكامل عصبيته وثورانه وبصراخ هز البيت:
ريـم ريـم يـ اا
سكت يوم شافها دخلت وهي تناظره ببرود: نـعم
قرب منها بيمد يده بس رمقته ريـم بذيك النظره الي
خلت ايد مشاري تجمد مكانها
مشاري نزل يده والشرار يتطاير من عيونه:
ششايفك سلطان
ناظرته بعدم فهم لكلامه: اهدا وفهمني مـ اا
مسك كتوفها وهو يهزهاا: سلطان ششافكك
ريـم بتوتر هزت راسها بـ لا ،
مشاري عصب اكثر: لاتكذبيينن علي، شاافكك بالغلط طيبب
ريـم ماكانت عارفه ذاك اليوم ان الي شافها سلطان '
هزت راسها بـ لا : اتركـني
  • جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتبة ملاك، وهذا حسابها على إنستغرام: malakrwaiat@
  • للدخول إلى البارت التالية أضغط على التالي 
<><>   

  البارت (11) من رواية ارويني من خمر شفتيك 

طاريه غير ، وفزة القلب له غير.
..
بعدها بقوه وهو يشد شعره ريـم تقشعر بدنها من شافته
بهالحاله
الا على دخلة مشاعل: شفيكم
مشاري بعصبيه واضحه قال كل شي بالتفصيل
و ريـم تناظر فيه موسعه عيونها على الاخر ومنصدمه
من كلام سلطان ومن سلطته على ابوها
ريـم: وانت بتسمع كلامه
ناظرها مشاري بحده: شرايك انتي
ريـم: حتى لو مابيني وبين طلال علاقه مستحيل أوفق
عليه حط هالشي في راسك ! -وطلعت لغرفتها '
'
فالليل الساعه ٩:٣٠م ‘
مشاري كان يسولف مع مشاعل ف الصاله
و ريـم جالسه بعيد عنهم على جوالها سمعت
صوت الجرس، وقامت تفتح كأنها عارفه مين الي جـاي ؟
ريـم من وراء الباب: مين
ماجد: انا افتححي
ريـم بعباطه: ماراح افتح شتبي قول بسرعه
ماجد اخذ نفس عميق: ابي ابوك في شغله
ريـم جلست على الارض وتربعت: ابوي اغاار عليه منك
ماجد ضحك: اقول افتححي
ريـم وهي تلعب بشعرها: لين ارضى انا
ماجد وهويناظر لـ سلطان الواقف يسمع كلامها بـ اهتمام : ترا معاي ضيف !
ريـم رفعت حاجب: حركات نص كم ماتمشي معاي
جايب شي تراضيني فيهه ؟
عض شفته بقهر وهو يناظر الاكياس الي بيده: اي معاي افتحي
ريـم وهي تسوي نفسها تفكر: شجايب لي مثلا ؟
ماجد تعب وهو واقف على الباب: ريـم والله اذا مافتحتي
لاادق على ابوك يفتح لي !!
ريـم باندفاع: تخسسي
توسعت عيون ماجد على الاخر: عمك يالهيسه شلون تتكلمين معاي كذا
اما سلطان ف كان كاتم ضحكته على شكل ماجد'
ريـم: نموون يالعم، المهم ماقلت لي شجايب معاك ؟
ماجد: بيتزا الي تحبها قـلبك !!
ريـم اشتهتها: جايب معهاا صوص ولا مش حالك ؟
ماجد صرخ: جاايبب جاايب افتحي لعنبومن يزعلك مره ثاانيه
ماقدرت تمسك ضحكتهاوضحكت: طيب لاتتحمس
قامت تفتح الباب بس تذكرت كلامه وان في ضيف:
صادق معاك ضيف ولا
ماجد ناظر سلطان: اي معاي
ريـم: ومنو قليل الادب الي بيجي بهالوقت ؟
رفع حاجب سلطان وهو يناظر الباب
ماجد ارتبك وتلعثم من نظرات سلطان الحاده:
اقول انطمي ولاكلمه الحين انا صرت قليل ادب
ريـم بتفكير: بس انت تمون ومن هالضيف بالله
ماجد: اقول افتحي واخذي اغراضك لاني بمشي مورايق لك
فتحت الباب بسرعه وهي مقوسه شفايفها: امااعاد
اما سلطان ف فهى بشكلها الطفولي كانت لابسه بنطلون البجامه الوسيع على بلوزه حفر
نشف الدم في عروقها وهي تشوف واحد طويلل وراء
عمها وعوارضه وشناباته، سكرت الباب بوجه ماجد
بـ اقوى ماعندها وهي تحس بمغص قوي في بطنها
ماجد انتبه لسلطان ومات ضحك: من هالحين بدينا
" سلطان قال لـ ماجد كل الي صار معاه بخصوص ريـم
لان اقرب واحد لـه
  • للدخول إلى البارت التالية أضغط على التالي 
<><>   

  البارت (12) من رواية ارويني من خمر شفتيك

ابتليت بحب ضحكتك وعيُونك الحلوة❤️❤️ .
..
ريـم تذكرت لما شافته في المزرعه والحينن بععد :
يربيي فشلهه الله ياخذ بليسك ياعمي -ناظرت للبسها-
ولابسه هالبجامه الهنديه لاعزالله رحتت فيهاا
غطت وجها بايدينها وهي تصارخ بخفيف من الاحراج '
‏ ༄ فـي الشركه، مكتب سلطان بن عبدالعزيز ༄
كان جالس وهو مستمتع بالمنظر الي قدامه مقاطع
تأكد ان طلال تركي ال ، يتـاجر بالمخدرات
كان معاه ماجد المنصدم وفاتحه فمه على الاخر من الصدمه عجز يستوعب ان هذا طلال ! الي كان بيعطيه
ريـم بنته و اخته و امه و بنت اخوه وكل شي بالنسبه له
تكلم ماجد بحده: هذا ماتبقى معه ريـم ولا دقيقه !
ابتسم سلطان ان ماجد تفاعل معه في هالموضوع ويعرف غلات ريـم في قلب ماجد من كلام خواته ومن كلامه هو ماجد بنفسه :
مدام راسي يشم الهواء ماراح يمس شعره منها بس
ننتظر عمي مشاري مااقدر اسوي شي لان وكلته هالشي
ماجد كان يهز رجله بعصبيه وخوف لو عطوه ريـم على عماهم
هاذي الفكره تعمي عييونه
__
’مشت الايام وصارت ثـلاث اسابيع و سلطان ماسك نفسه لايسال شصار بالموضوع ؟ ويعـرف ان مشاري موبـراضي بهالشي بس مو عشان بنته عشان الفلوس الي طمعان فيها
ومن سمع ان الملكه حددوها والزواج بيكون نفس اليوم
استجنن ماتقبل ان ريـم تكون لشخص غيرره !
ثم بداء بخطته وكان يده اليمنى ماجد الي شجعه على هالشي لانه يعرف مشاري زين ودارسه مستحيل يعطي
سلطان ريـم الا بالقوه ! يعرف جبروت سلطان وجنونه لاعصب ف ايد هالشي معااه
كان بس يفكرون كيف ينكسلون هالخطبه ويبعدون ريـم
عن طلال، لكن مافكروا شبيصير فيها لوبتعرف بكل هذا ؟
وخصوصا ان ريـم حساسه مرا بهالمواضيع مابينها وبين طلال علاقه لكن ماجد دايم يحاول يحببها في سلطان وهي منتبها على هالشي وعرفت ان سلطان الي شافهاكم مرا
__
كان يراقب ريـم ينتظرها تطلع من بيت عمته اريام‘
اول مالمح زولها غطى عيونه واعتدل بجلسته ركبت
بهدوء كانت مندمجه بجوالها وماحست الا هي في
ساحة إقلاع الطائرات و سلطان شايلها وماجد يناظرهم
من بعيد ابتسم لحد مابانت غمازاته: بدا مشوارك ياسلطان مع هالعنيده
اقرأ وحمل أيضًا
تعديل المشاركة
رواية ارويني من خمر شفتيك الحلقة 4 - روايات ملاك

كلام كتب

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة