U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق (5) - الكاتبة ملاك

من روايات ملاك إليكم قراءة الفصل الرابع من رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق للكاتبة ملاك، على مدونتنا كلام كتب للقراءة والتحميل، ولقراءة الفصول السابقة عبر الروابط التالية:
  1. قراءة الفصل الاول من هنا
  2. قراءة الفصل الثاني من هنا
  3. قراءة الفصل الثالث من هنا
  4. قراءة الفصل الرابع من هنا
 وهذا الفصل يحتوي على البارت الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر.

البارت الثالث عشر من رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق

 قليل الحظ ... وربي جابني لك♥️
ماجد بعصبيه : قلت لك رجع بنتك رجعها لا تخليها في ديار الأجانب بس انت ماسمعتني،ارتحت الحين ارتحت بعد ماانخطفت ،فاادتها شهادتها الحيين!
حط معتز يده على فخذ ولده وهو يحاول يهديه :
اهدأ هو يلقاها من المربيه و لا منك؟
لاتزيد على الرجال مو في حال تعاتبه على الي صار
رفع راسه لابو ساره "عمر" وهو يقول :
لازم نبلغ السفارخ، وانت يا سعود أخذ عمك ماهو في حال السواقه
سعُود كان مرتبك و متوتر أن تكون كل شكوكه صح
: أبششر ،
وبتردد :خالد وبتال ومعهم خويي بيروحون بكره للندن
رفع نظره ماجد و بحده : شيسوون هناك ،و خالد ليه ماقال لنا
عمر ببحة تعب وهو يقول لسعود : أحجز لي اقرب طياره للندن
رجفت يد سعود دليل على انه متوترر من الي صار و بقلبه : معقوله جماعتنا و لا أحد غيـرنا

الصباح ، في مطار الرياض :
كانو ينتظرون خالد الي تأخر عليهم ،بتال ضرب كتف عبدالرحمن بخفه :جاء خالد
قاموا، سلمو عليه بعدها جلسوا يتقهوون ينتظرون نداء الطياره
عبدالرحمن : كنت ظان ان بتال هو الي بيتأخر بس خاب ضني
خالد بهدوء وهو يحك جبينه :
لان السفره ماكانت بالحسبان جت بسرعه
بتال بفضول : وش سبب السفره عندك شي ولا رايح تتمشى؟
خالد : ماعندي شي ، بس بغير جوو و عندي اغراض بأخذها من هناك ناس موصيني عليها
دق سعود على عبدالرحمن حط سايلنت وهو ناوي يرد بس حطه عشان الصوت مايزعجه ،لكن فز من سمع صوت بتال وهو يقول :يالله ياعيال
حط جواله في جيبه و قام هو وخالد .
.
كانت صاحيه من ساعه دخل عليها واحد من العصابه ضمت رجولها لصدرها وهي مو شايفه شي من الخام الي حاطينه على عيونها و رابطين ايدينها
‏: I want a phone number for your father or mother
" اريد رقم هاتف والدك او والدتك "
حاولت تبعد عن الصوت وهي تزحف و هي تحس بقشعريره سرت بكل جسمها من ان ممكن يسوي فيـها شي ، تكلمت بصوت مهزوز من البكاء: what do you want
"ماذا تريد " قال بخبث وهو مبتسم :
‏I want the money from your parents, let's get the number and do not waste time
" اريد نقود من والديك ،دعينا نحصل على الرقم ولا نضيع الوقت "
عطته رقم سيرين لانه الرقم الوحيد الي حافظته

ملحوظة: لقراءة باقي فصول الرواية أبحث بأسم الرواية في خانة البحث على مدونة كلام كتب، أو قم بكتابة أسم الرواية في جوجل ثم أسم مدونة كلام كتب.

البارت الرابع عشر من رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق

في الليـل :
اتصلوا على سيرين وهددوها تذا ما جابو خلال يومين مئة الف راح يقتلونها، دقت سيرين بسرعه بعد ماقفل منها المجرم
عمر : مرحبا سيرين ،فيه شي؟
قالت سيرين بسرعه والخوف متملكها :
اتصلوا علي الي خطفوو ساره وطلبو مني مئه الف و لا قتلوها
حد على اسنانه بقهر وهو يمشي رايح جاي بالمطار :
بعد ست ساعات بكون عندكم إن شاءالله و الشرطه تدور عليها ، أنتبهي لنفسك و إذا اتصلوا عليك مره ثانيه بعطيك رقم ودقي عليه وقوليلهم من جوال ثاني عشان نقدر نعرف موقعهم فاهمه ؟
سيرين : فاهمه ، توصل بالسلامه ان شاءالله
قفل عمر و على طول دق على معتز يطلب مساعدته ويدبر له مئة الف .
بيت ابو ماجد :
كانو متوترين من سالفة ساره و خايفين عليها بنفس الوقت ،
نجُود بحزن : ياعمري أكيد خايفه الحين
لجين بهمس : خلاص اسكتي لاتزيدين على امها
دلال كانت ضامه جواهر الي من سمعت هالخبر و دموعها ماوقفت : استودعيها الله يابنت الحلال ، ومدام طلبو فلوس ما من خوف عليها إن شاءالله حنا مو مقصرين و ابوك مو مقصر
بعدت جواهر من حضن دلال وهي تمسح دموعها : انا بروح عند ابوي و ابو سعود بشوف وش صار
نزلت اريام من جناحها ، ناظرت عمتها و البنات وقالت بفضول :
صدق الي سمعته، ساره انخطفت؟
نجُود بسخريه وهي تمدد رجولها على الاريكه : روحي كملي نومك احسن
دلال بحده : نجُود !!
ناظرت اريام و قالت : ايه انخطفت
وتركتهم ، اريام وهي تسأل نجُود و لجين :
اشرحوا لي السالفه من البدايه مافهمت

من وصلو الساعه ١ الظهر وهم بالفندق الي
استأجره لهم سعود ،طلعوا عبدالرحمن و بتال تاركين خالد لانه نايم ،وصلوو للمكان المنشود كان عباره عن مستودع
كبير ،تنهد عبدالرحمن وهو يقول :الله يستر لا يدري خالد بالي نسويه
دق عبدالرحمن على المجموعه الي يتعامل معهم ، فتحوا له بوابة المستودع دخلوا وهم يتفحصون المكان بعيونهم ،
بتال وهو يوجه كلامه لرئيس المجموعه
‏ : Did you get an answer from the girl's family
" هل حصلت على إجابه من عائلة الفتاة؟ "
‏: They said they will give you money as soon as possible
" قالوا أنهم سوف يعطونك المال في أقرب وقت ممكن "
أبتسم بتال برضا و لف ناحية عبدالرحمن :شـرايك بكلامهم؟
عبدالرحمن بقلق : ماعليه ، المهم لازم نشوف البنت و نجبرها تكلم اَهلها وتطلب منهم الفلوس بأسرع وقت !

البارت الخامس عشر من رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق

اشهد انه مارحمني يوم خلاني وحيد
طاوعه قلبه يغيب وكيف قلبه طاوعه؟
عبدالرحمن بقلق : ماعليه ، المهم لازم نشوف البنت و نجبرها تكلم اَهلها وتطلب منهم الفلوس بأسرع وقت !

جالسه في غرفه صغيره ماتتسع الا لشخصين من صغرها ، سمعت صوت خطوات بلعت ريقها بخوف انكمشت على نفسها وهي تدعي بداخلها ان ربي يحميها و بصوت هامس :
اللهم استودعتك نفسي
فتح بتال الباب بقوّوه ، فــزت بخوف وهي تتلفت زمت شفتها برعب و شعر جسمها كش لما سمعت الخطوات تقترب ،
كان يتمعن فيها بتدقيق التفت لعبدالرحمن و غمز له
اقترب عبدالرحمن لساره و بنبره حاده وبيده جوالها :
I want your phone number
ساره و هي ترجف بضعف و بصوت مهزوز :
‏I do not understand
" لم افهم "
أشر بتال لواحد من العصابه يجيب لهم أقنعه مرت دقايق و جاء لهم رئيس العصابه وأعطاهم الاقـنعـه
كانت تسمع همسهم و تحس بحركاتهم و تترقب اي حركه بتجي منهم، حست بيدين خشنه تشيل الخام الـي كان مغطي عيونها
توسعت عيُـونها وازداد خوفها وهي ماتشوف منهم الا عيونهم ، ما استوعبت الـي يصير حولها الا لما حط عبدالرحمن يده على عضدها و شـد عليها بقوه وهو يلفها عشان يفك الحبل
ششهقت بألم و بعدها نزلو دموعها لااردياً وهي متقرفه من قرب عبدالرحمن منها ،رجعها لمثل ماكانت وضعيتها و رمى عليها بتال الجوال، فتحت لهم جوالها بلا حول ولا قوه
بتال : Contact one of her relatives
" اتصل بأحد أقاربها "
كانت مركزه بعيونهم ونظراتهم بإهتمام من الخوف ،عبدالرحمن كان متوتر من قربها منها لانه مو متعود انه يكون قريب من بنت لهاذا الحد ، دقت على ابوها و ايدينها ترجف بقوه
بتال بنبره بثت الخوف في قلب ساره زياده:
Tell them if money is not delivered tomorrow, we will get rid of you
" أخبريهم إذا لم يتم تسليم المال غداً ، سوف نتخلص منك "
رئيس العصابه : Bu،سكت ماكمل كلامه بسبب نظرات بتال الحاده

طلع عمر من مطار هيثرو ، وهو يتصل على خالد كان طالع من الفندق و الساعه تقريباً كانت9 ونص،تغيرت ملامحه وجهه باستنكار لما شاف رقم مو مسجل عنده من " لـنـدن "
فتح الخط وسكت ينتظر الشخص الثاني يتكلم ،عمر : الو
وقف من طلع من الاصنصير و ابتسم من ميز الصوت : هلا عمي - يقوله عمي من باب الاحترام -
ابو ساره : اخبارك واخبار الي معك؟

  • جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتبة ملاك، وهذا حسابها على إنستغرام: malakrwaiat@
أخبرنا مارأيك في الرواية وهل تريد تكمله البارت الآخري؟ سوف ننشرها على مدونتنا كلام كتب، للقراءة والتحميل إذا تفاعلتم معنا
اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة