U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

الحلقة الثالثة: همت يافيصل ببنت القبايل للكاتبة ملاك الحربي

إليكم قراءة الحلقة الثالثة من رواية همت يافيصل ببنت القبايل للكاتبة والروائية ملاك الحربي من خلال مدونة كلام كتب للقراءة والتحميل، ويمكنك قراءة جميع حلقات الرواية من عبر الرابط التالي:


رواية همت يافيصل ببنت القبايل للكاتبة ملاك الحربي

البارت (13) من رواية همت يافيصل ببنت القبايل

أَصْبَحْت بـ مَوْج الْعُيُون غَرِيقًا ‏
مَهْدِيّ الرَّمْش لـ طَوْقٌ الْفُتُونِ ..
————————-
'
فيصل واقف منصدم من الي صار
كله وكيف من طاحت ونظرات ناصر
قاعد يحاول يشبك كل شيء مع بعض
بس مو قادر مسك راسه وناظرها وطلع ،
دخلت السكرتيره مكتبه :استاذ فيصل
ابو فيصل وصاني اقول لك تسأل الاستاذه عذاري توصلها معك عشان يمكن ماتقدر تسوق او اتصل على احد يوصلها
فيصل بتفكير:طيب قامت هي؟
السكرتيره:ايوه قامت استاذ
فيصل وقف وطلع متجهه لمكتبها فتح الباب شافها جالسه على الكنبه وتناظر الأرض بشرود،عذاري صحت وقعدت كذا تفكر بنظرات ناصر الي مالها تفسير صحاها صوت فيصل من تفكيرها،فيصل:وشلونك الحين؟،عذاري رفعت راسها له:الحمدالله بخير تسلم عرفت كل شيء علموني شكرًا على مساعدتك اخ فيصل
فيصل:العفو ،بعد صمت طال لدقائق،
فيصل:تعرفين ناصر؟او بينكم شيء؟
عذاري طالعته بنظره مالها تفسير:ماعرفه اليوم اول مره اشوفه ليش تسأل؟
فيصل:بس قلت يمكن تعرفينه او شيء
عذاري:اها،ووقفت على العموم بطلع
للبيت برتاح الشغل بأجله بكره
فيصل:تبين اوصلك؟
عذاري:لا انا اقدر اوصل نفسي عشاني بخير
فيصل:تمام،وكانه تذكر شيء
فيصل بهدوء:قال الدكتور انك ماتاكلين شكلك؟ليش هامله نفسك نفس كذا ؟!
عذاري بطفش منه:مالك دخل اكل ولا ماكل لاتنسا ان مابيننا شيء واكرهك من اسلوبك
اخذت شنطتها وطلعت وسط صدمته
انقلبت بثانيه وهي كانت ساكته بنفسه:غريبه هالبنت والله '
'
دخلت البيت شافته هدوء كله جت بتطلع من على الدرج قطع عليها صوته،
خالد:شرفتي اخت عذاري؟
عذاري وهي تحاول ماتعصب :ليش عندك شيء؟من تقول كذا؟
خالد:لا سلامتك وهو يتقرب بخطواته لناحيتها لين وصل عندها مد يده وتحسس جبهتها ،عذاري بصدمه بعدت يده:وش تحسب نفسك تقرب مني من انت؟!
خالد بضحكه:ليش عصبتي ترا بشوف فيك حراره او لا شكلك تعبانه
عذاري وهي متنرفزه:استغفرالله وراحت لغرفتها ترتاح '
  • رابط متابعة الكاتبة ملاك الحربي

  • للدخول إلى البارت التالية أضغط على التالي
<><>  

البارت (14) من رواية همت يافيصل ببنت القبايل

عيونك أغرقتني ببحر عميق لا أبالي
‏نسيت نفسي فمت في عينيك هاوي.
————————————
'
ابو فيصل:والله محد محزنني يام فيصل
غير هالعذاري معندها احد بالدنيا يساعدها واليوم من اغمى عليها قال الدكتور ماتاكل شكلها بنيتها ضعيفه كاسره خاطري والله
ام فيصل:وشعليك فيها لاهي بنتك ولا شيء خلها تولي ناقصين حنا نفكر بغيرنا
ابو فيصل تنهد وهو يفكر باقي بحياتها
'
'
كانت بالمول جالسه بكوفي مع صديقتها
يرتاحون ويكملون يتسوقون
عزوف: انفال فيه قطعه عاجبتني بذاك المحل تكفين قومي بروح اخذها
صديقتها"انفال":عزوف والله مافيني اقوم
روحي انتي وتعالي بنتظرك
عزوف تنهدت :طيب وقامت
وهي متوجهه للمحل مره واحد من جنبها:يحلو
عزوف ارتكبت واسرعت بمشيتها بس كان يمشي وراها نفس سرعتها:عطينا وجه يحلو
تبين الرقم؟
اسرعت زياده بمشيتها وهي فيها بكيه وخايفه منه اقترب زياده ومسك شنطتها
عزوف انفجعت على طول صارخت وقامت تبكي وبصوت عالي :ابعد عنييييييييييييي
هز المول هز كل الناس لفت تطالع
فيه واحد واقف بجنبها قرب على طول ولكم الولد بس الولد قام وتهاوش معه وشال نقاب عزوف من على وجهها من القهر
الكل انصدم ولفو عليه
محمد انصدم من الي سواه ولف وانصدم زياده من شاف وجهه عزوف نفس البنت الي لقاها بعزاء عمه وعصب زياده وقام لكم الولد من وجهه لين طاح وضربه برجله من بطنه وصارت هوشه لين جو الأمن واخذوهم مركز الشرطه محمد والولد
اما عزوف رفض محمد تروح لبست نقابها
وراحت لصديقتها انفال الي واقفه تبكي ومصدومه من الي صار وهي تتمنى راحت مع عزوف ماخلتها لحالها
انفال مسكت عزوف وجلستها وهي تهديها:عزوف خلاص مر مر لاتبكين
عزوف برجفه:انفال خفت والله خفت '

  • للدخول إلى البارت التالية أضغط على التالي 
<><>   

البارت (15) من رواية همت يافيصل ببنت القبايل

عطني وعد انك تمُر
‏تلقاني اصبر لك عمر .
———————-
'
انفال تنهدت:تمام قومي نطلع من
المول ومسكتها وطلعو من المول
وصلتها البيت وراحت لبيتها '
'
'
كالعاده قامت وطلعت للدوام جت بتدخل مكتبها قطع عليها السكرتيره:استاذه عذاري فيه احد جاء يسال عنك ودخل مكتبك مقدرنا نوقفه
عذاري استغربت:مين؟
السكرتيره:يقول اسمه ناصر
عذاري انصدمت ليكون هو ووش جابه
دخلت مكتبها شافته معطيها ظهره
نزلت شنطتها وبصوت عالي:انت وش تحسب نفسك داخل مكتبي كذا
ناصر لف الكرسي لها وببرود:كملي؟ليش سكتي يحلوه؟
عذاري بعصبيه زياده:قوم اطلع برا
وبصراخ من شافته ماسمع لها: اطلعععع برا قلت!ماتفهم!
ناصر وقف وقرب منها:ليش الصراخ؟
عذاري بنرفزه:اطلع برا قلت لك
قرب بخطواته زياده لها
فيصل سال السكرتيره وش ذا الصوت وقالت ان في احد في مكتب استاذه عذاري
فك الباب وانصدم من قربهم لبعض
كانهم حبايب او زوجته او شيء كذا
عذاري وهي ماشافت فيصل او انتبهت من التوتر دفت عنها ناصر بقوه :وش تحسب نفسك يوم تقرب مني كذا؟قلت اطلع برا يعني تطلع!
فيصل عرف ان هو جاي لها
قرب لناصر ومسكه:وش تبي منههاااا
ناصر :اوووه عذاري عندك ناس تفزع لك صار بعد مين ذا؟
عذاري بصدمه:احترم نفسك!
من انت تعرفني اعرفك يوم تقول كذا
فيصل تنرفز منه وقرب ضربه من وجهه
ناصر انصدم وضحك بسخريه:قدها؟
فيصل :اطلع برا وماجاك شيء للحين
قرب ناصر بس عذاري سبقته ووقفت بوجهه و نادت الأمن ومسكوه يطلعونه
ناصر فلت يدينهم بقوه وجاء بيطلع
لف لعذاري:ترقبيني بكون كابوس لك
يعذاري بنت عبدالعزيز وطلع وهو يضحك

  • للدخول إلى البارت التالية أضغط على التالي 
<><>   

البارت (16) من رواية همت يافيصل ببنت القبايل

واذا لقيت واحد يحبك كثري ‏
اوعـدك بعـد هـاليوم ماحبك.
~
فيصل جلس ومسك راسه بيدينه :عذاري كيف ماتعرفينه وهو واضح يعرفك؟
عذاري بصدمه:والله ماعرفه والله وش عرفني وش يبي او ليه جاي!؟
فيصل ارخى يدينه وقام:صدقتك الحين؟
عذاري بنرفزه منه:لاتصدق وش دخلك انت اصلن صدقت ولا لا ماتهمني اصلن!
فيصل طلع وتركها تحترق بتفكيرها
لثانيه جاء براسها ان خالد ورا السالفه كلها ذي مسكت جوالها واتصلت عليه عنده استغرب من المكالمه ومن عذاري ،
خالد:هلا؟
عذاري بعصبيه:لا هلا ولا شيء تعال الشركه
خالد بصدمه من اسلوبها :هوب هوب وشفيك معصبه صاير شيء؟
عذاري :قلت تعاللل الحيين وتعرف!!!
خالد:طيب طيب وقفل ولبس وطلع
للشركه وهو مو فاهم شيء من الي قالته كله
~
دخل الشركه وسأل عن مكتبها وراح على طول لها ،عذاري كانت جالسه ويدينها على راسها وهي تفكر بكل شيء صار دق الباب،
عذاري تنهدت:ادخل
خالد دخل وهو مستغرب:جيت وشصار
عذاري وقفت:انا ابيك تشرح لي كل شيء بالتفصيل يخالد وزمّت شفايفها:انت الي راسل لي ناصر صح؟عشان يكرهني بالشغل؟
خالد بصدمه:مين ناصر وايش السالفه؟
عذاري بعصبيه:خالد لاتستغبي على راسي؟
خالد وهو ماسك عصابه وبحلف لها:قسم بالله اني ماعرف من ناصر او اي شيء!!!
عذاري تنهدت:تماامم خلاص وجلست
خالد:الحين تقولين لي من ناصر ذا وايش سالفته وقبل تتكلم قاطعها:بتقولين يعني بتقولين تراك ظلمتيني؟! عذاري تنهدت :ذا واحد معرفه وهو يعرفني ويقول كلام غريب ويهدد ومن ذا الكلام
بس بالنهايه هو ماهمني
خالد بعصبيه:قلت لك يعذاري مليون مره بس ماتسمعينن كلامي الشغل بمكان مكس وماسكه منصب كبير عليك مارضيتي اساعدك حتى فيه وشوفي ذا الي يهددك ذا اول اسبوع حتى!؟!!
عذاري بعصبيه :خالد مو وقت كلامك وربي التفكير متعبني ترا مليون خلاص عاد!!!
خالد بتفكير:دخليني بذي الشركه
عذاري بصدمه:'

  • للدخول إلى البارت التالية أضغط على التالي 
<><>   

البارت (17) من رواية همت يافيصل ببنت القبايل


‏من عرفتك وأشوف الناس بطرف
عين أحس إني ملكت شي مايملكونه.
~
عذاري بصدمه:تستهبل اتوقع صح
خالد ببرود:لا ماستهبل ابي ادخلها وبقدم
عذاري :خالد قوم قوم اطلع واضح معندك سالفه ولا فكرت فكر وتعال
خالد :ماراح اطلع بعد الي صار بجلس ونشوف وش يصير ماوراي شيء
عذاري بنرفزه وقهر منه:تراك زودتها والله انت سألتك سوال وجاوبت الحين اطلع
خلاص عندي شغل لراسي
خالد قام وطلع ومارد عليها
عذاري اخذت نفس تهدي نفسها فيه وقامت تسوي شغلها وتحاول تتناسى موضوع ناصر كله
~ -قدام مركز الشرطه
طلع وهو يتنهد ماهمه الي صار والهوشه كلها همه البنت الي مستحله عقله من يوم العزاء وبتفكير :مالي الا عذاري يمكن تساعدني اعرف البنت عشان اكيد تعرفها
تنهد وراح للبيت بينام مانام من امس بعدين يعرف بموضوع البنت ذي
~
عذاري خلصت شغلها وكل شيء
وجت بتطلع من مكتبها ،
السكرتيره:استاذه عذاري ابو فيصل طالبك بمكتبه يقول خبريها اذا خلصت شغلها
عذاري تنهدت :تمام وتوجهت له
وهي حدها تعبانه ودايخه من كل شيء
دقت الباب وسمعت صوته ودخلت
عذاري :يقولون طلبتني عمي تأمرني بشيء؟
ابوفيصل:مايأمر عليك عدو يابنتي
انا عازمك عندنا على العشاء
عذاري :بس ،ابو فيصل قاطعها:لا بس ولا شيء انا عازمك ولا ترديني الحين١٢معك وقت يابنتي اذا بترتاحين
عذاري تنهدت:تمام عمي ابشر ان شاءالله راح اجي هو انا اقدر اردك
ابوفيصل:تسلمين يابنتي يله استودعتك الله اشوفك بليل
عذاري ابتسمت وطلعت راحت البيت ترتاح
~
-المغرب
صحت من النوم شافت الوقت وتدعي ان يمديها تقوم تتجهز وتروح عشان مابقا شيء
قامت واخذت شور طلعت هي شعرها ناعم
على طبيعته رفعت الفوطه وباقي قطرات
ماء شوي تطيح من شعرها بس ماهتمت
وبدت تجففه وخلته استريت وراحت تحط ميكب بعد ساعه خلصت شعرها والميكب قامت تلبس لبسها عباره عن جمبسوت اسود كت وطايح من يد وحده على الكتف لبست كعبها واكسسوارتها واخذت شنطتها
ونزلت تحت شافت عمتها وسلمت عليها وطلعت لبيت ابو فيصل عشان العشاء

  • للدخول إلى البارت التالية أضغط على التالي 
<><>   

البارت (18) من رواية همت يافيصل ببنت القبايل


أراكَ بداخلي قُربًا عميقًا
‏وفي الأميالِ ما أقصاكَ عنّي.
~
وصلت بيت ابو فيصل وقفت سيارتها
ونزلت وهي متّوتره تحس جداً وماتعرف وش السبب تنهدت وتقدمت ودقت الباب
فكت الخادمه الباب لها وخلتها تتفضل
قام ابو فيصل من شافها عشان يرحب فيها
ابو فيصل:هلا هلا ببنتي عذاري تو مانور بيتنا والله يابنتي ،عذاري خجلت ونزلت راسها :تسلم والله ياعمي ،ابو فيصل دخلها وجلسها نزلت عزوف من فوق ومعها ام فيصل عزوف من شافت عذاري انصدمت وبصراخ:عذاريييييي ونقزت بسرعه لها وضمتها بقوه وعذاري تضحك وتشد عليها ،عذاري:شوي شوي ياوصخه بمووت
عزوف بعدت عنها وضحكت:والله فقدتك
عذاري:ابتسمت والله انا اكثر وتقدمت ام فيصل وسلمت على عذاري بتكبر وجلست
عذاري حست ان ام فيصل ماتقبلتها بس سكتت وقهوتها عزوف وقعدو يسولفون
واخذو ارقام بعض وسنابات بعض نزل فيصل من الدرج وهو لابس ثوبه بيطلع
شاف عذاري مانصدم عشان ابوه قال له تنهد :السلام عليكم عذاري
عذاري بكرهه:وعليكم السلام
فيصل وجّه انظاره لأمه وابوه :يمه يبه ترا بطلع عند اخوياي تأمروني بشيء؟
ام فيصل:لا يعيوني سلامتك
ابو فيصل:مافيه اخويا الحين مسويه عشاء الطباخه ريحته تدوخ كل معنا بعدين روح
فيصل تنهد وجلس معهم وقعدوا يسولفون
بعدها تجمعوا على طاولة الطعام ويأكلون
بصمت وابو فيصل يسأل عذاري عن الشغل وهي تجاوبه ابو فيصل:الا صح عذاري كيف الدوام معك؟
عذاري تنهدت:ابد والله الحمدالله للحين
بس تعب وكذا عشان باقي ماتعودت بس
ان شاءالله اتعود مع الوقت
ابو فيصل:لاتضغطين نفسك يابنتي
قطع عليهم جوال عذاري جاها اتصال
ناظرت فيه شافت الأسم خالد تنهدت:
ان شاءالله عمي ووقفت :عن اذنكم
ووقفت وراحت عشان ترد على جوالها
~
عند خالد تنرفز من قالت له امه ان عذاري راحت لأبو فيصل تتعشا عندهم من متى الميانه بينهم ودق عليها وهو منقهر مره:الو
عذاري :هلا؟خالد فيك شيء؟
خالد :يشيخه؟فيني شيء؟وين طالعه بليل وعند ابو فيصل بعد تتعشين ولا تقولين او شيء؟
عذاري ضحكت:ثواني ثواني!وشدخلك اقول لك من انت؟ابوي اخوي؟زوجي؟
الحمدالله والشكر بس حسبت عندك سالفه
خالد بعصبيه:ترجعين الحين تفهمين
عذاري بضحك:يصير خير وقفلت بوجهه
  
اقرأ وحمل أيضًا
تعديل المشاركة
الحلقة الثالثة: همت يافيصل ببنت القبايل للكاتبة ملاك الحربي

كلام كتب

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة