U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

روايات سعودية: رواية تكفي كآفي تجرح كبريائي - الفصل السادس

من أفضل روايات سعودية على إنستقرام، قراءة رواية تكفي كآفي تجرح كبريائي، من حكايا وهم، إليكم الرواية كاملة عبر مدونة كلام كتب، للقراءة والتحميل.
  • لقراءة جميع الفصول السابقة من الرواية "أضغط هنا"
 

البارت الخامس والعشرون من رواية تكفي كآفي تجرح كبريائي

تـحـديـداً بـالـقـصـر طـلال📍.
———
دخلت ام طلال بوقت مناسب : ميري ابغاك تجي معي
فزت ميري بخوف : ماما تعالي
ام طلال تقدمت لها بخوف : يا حرمه شفيك؟
ميري بكذب : مدام اغصان تعبانه شوفي؟
ام طلال تجيب مويه : ميري اتصلي على طلال بسرعه
ميري تروح و تتصل على طلال : الحين يجي
ام طلال بصدمه : نبضها وقفففف!!!
آلين بصدمه : ماما شفيها ليه ينزل دم؟؟
ام طلال بعصبيه : ميري دخليها غرفتها!!!
ميري بخوف من عصبيتها : طيب طيب؟

———
تـسـريـع الأحـداث📍.
———
طلال بصدمه : يمه انتي وش سويتي فيها؟؟
ام طلال بخوف : م آدري شيلها بسرعه نبضها يوقف
طلال بتوتر يشيلها و اتجهه لسياره بخوف؟

———
طلع الدكتور بخيبه أمل : نعتذر م قدرنا نلحق
عليها لكن هي راح تعيش طول عمرها تحت الأجهزه و حاليا هي اكلت سم قاتل مشي بكل
أعضاء جسمها و اذا كتب لها ربي عمر راح تعيش
حياتها مشلولة و الله يعوضكم،

البارت السادس والعشرون

 تـحـديـداً بـالـمـسـتـشـفـى📍.
———
ام طلال تهز ولدها بخوف : وش صار يا ولدي؟
طلال بصدمه : يمه هي راح تعيش تحت الأجهزه!
ام طلا بصدمه : ليه وش السبب قوللي شصار؟
طلال بعصبيه : اكيد كله من زينب و خططها
ام طلال تمسكه : اهدئ قول لا آله الا الله
طلال : لا أله الا الله بس يا يمه لازم أتفاهم معها!
ام طلال تركت يده : روح بس لا تستعجل!

———
تـحـديـداً بـ بـيـت زيـنـب📍.
———
طلال يضرب الباب بقوه : افتحي البباااابب!!
الخدامه فتحت بخوف : مدام زينب فوق!
طلال اتجاه داخل بدون لا يتكلم و عروقه برزت
من العصبيه فتح الباب بعصبيه : زيينننننببببب!!
زينب ألتفت عليه بخوف : بسم الله شفيك؟
طلال يضربها كفف : ليه تسوين كذا ليههه ليهه؟
زينب ترجع لحد م ضربت الجدار : شش فييك
طلال يأشر على قلبه : ارحمي قلبي ارحمميهه!!
انتي م تزوجتك و حياتي تعاسه ليه تسوين كذا
كنت مفكر فيها بمستقبل كبير كان في أمل انها
تربي عيال و تصير ام طيوبه و حنونه مو مثلك بلا
قلب تضربين بنتك ليه انتي كذا قلبك اسود؟؟
مسح دموعه بجفاء : اساسا ليه اكلم وحده قلبها
اسود م عندها مشاعر و لا احساس تروح تقتل؟
زينب نزلت دمعتها : انا اسفه
طلال بصوت عالي : بعددد اااايششششش؟؟
قوللليي بعدددد اييششش بعد م هي بتموت؟
زينب تنزل و تبوس رجوله : اسفه و الله اسفه!
طلال يمسح دموعه و يطلع من البيت!!

———
تـحـديـداً بـالـمـسـتـشـفـى📍.
———
السستر بقلق : الحين حنا بنفقد المريضه
الدكتوره بتوتر : اهدي لو سمحتي عشان تقدر نلحق
الدكتور : عطوني الابره؟
الدكتوره : خلاص دكتور نبضها وقف!

اقرأ أيضًا من خلال مدونة كلام كتب 

البارت السابع والعشرون

تـحـديـداً بـالـمـسـتـشـفـى📍.
———
طلع الدكتور بخيبه أمل : خلاص فقدنا الأمل
السستر طلعت من غرفه العمليات : وين زوجها؟
ام طلال بخوف : زوجها شوي و يجي شفيه؟
السستر بحزن : زوجته توفت عظم ربي اجركم
ام طلال بصدمه : وششش تقولين!!
السستر هزت راسها بيأس : هاذا الي قلت لك
جلست ام طلال بأنكسار و خوف : وش اقول له؟
دخل طلال بخوف : يمه وش صار؟؟
ام طلال تناظره بخوف : اقولك بس تهدا؟
طلال : تكفين يمه قولي لي خلي قلبي يرتاح!
ام طلال : اغصان توفت من شوي
طلال بصدمه : اكيد تكذبين صححح انتي كذابة
ام طلال تمسح على راسه : صلي على النبي؟

———
تـحـديـداً بـ بـيـت سـلـيـمـان📍.
———
جلست بأبتسامه : يمه شخبارك ان شاء الله بخير؟
ام ضياء تبتسم : بخير م شاء الله طالعه قمر؟
سليمان ببتسامه جذابة : هي من زمان قمر!
ضياء ابتسمت بخجل : يمه وين ابوي؟؟؟
ام ضياء : من يومين وهو مسافر
ضياء ناظرت سليمان بأبتسامه : يمه جيت اسلم
عليك و اقولك خبر راح يفرحك!
ام ضياء ابتسمت : وش الخبر ترا حمستيني!
ضياء : راح يصير عندك حفيد!
ام ضياء بصدمه : شلون و سليمان م ينجب؟
سليمان ابتسم و خبرها بكل الي صار

———
تـحـديـداً بـالـمـسـتـشـفـى📍.
———
صادف باليوم الي دخلت فيه اغصان المستشفى
شغل حمد «اخو اغصان» بدوره دكتور عظام
حمد بأستغراب : شسالفه شعائر بالمستشفى؟
الموظفة ؛ اتوقع في حاله خطوه بالدور الثالث
حمد يبتسم : لعله خير ان شاء الله

  • جميع الحقوق محفوظة للكاتبة: rweao@

اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة