U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق - روايات ملاك

الفصل الأول من رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق للكاتبة ملاك، المشهورة بـ روايات ملاك على إنستغرام، وسوف أشاركم رواية من أشهر روايتها على مدونتنا كلام كتب للقراءة والتحميل، الفصل الأول مكون من شخصيات الرواية وأول ثلاث أجزاء من الرواية.

رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق - روايات ملاك

شخـصـيـات رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق

عائلة ابو سعود
ماجد , الاب
دلال , الام
تهاني , زوجة ماجد زواج مسيار ,
,
سعود : عمره ٣٠ متزوج
لجين : عمرها ٢٦ مطلقه
نجود : عمرها ١٨

عائلة ابو ياسر , ابو سعود و ابو ياسر يصيرون عيال عم
عبدالله , الاب
شيخه , الام ––
ياسر : عمره ٢٨
اريام , زوجة سعود : عمرها ٢٥ عندهم طفلين
يزن عمره : ٦ سنوات , و غزل : ٤ سنوات
––
عائلة ابو عبدالرحمن
خوله , ام عبدالرحمن زوجها متوفي من سنين
عبدالرحمن , وحيدها : عمره ٢٩
صديق سعود الروح بالروح , ––
عائلة ابو خالد
الام و الاب متوفين ,
خالد , عاش مع ابو سعود و ام سعود
: عمره ٢٧
––
عائلة ابو ساره
عمر , الاب
جواهر , الام اخت ابو سعود
الـبطله , ساره : عمرها ٢٢ عايشه في لندن ,
,
يوسف , و ابو سعود اخوان : عمره ٢٦
,
في الروايه بنتعمق اكثر بالشخصيات
البطل مجهول
 
ملحوظة: لقراءة باقي فصول الرواية أبحث بأسم الرواية في خانة البحث على مدونة كلام كتب، أو قم بكتابة أسم الرواية في جوجل ثم أسم مدونة كلام كتب.

البارت الأول: رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق

 قبل ثنين وعشرين سـنه .
أبتسم ماجد بفرحه و ايدينه على كتوف تهاني :
بصير أب و طفل منك انتي وش سويت عشان ربي يجازيني بهالنعم
ابتسمت تهاني بحُب و بتردد : ماجد انت تعرف ان زواجنا من البدايه كان غلطه وتهور منا الاثنين ،
حطت يدها على بطنها و كملت :و الحين صرنا ثلاثه !
ماجد شد على كتوفها و باس جبينها :
جهزي نفسك , يومين بالكثير و بتقدم لك بالعلن
أبعدت يدينه الي على كتوفها و بخوف : و دلال؟
ضحك ماجد بسخريه :ماتقدر تعارض و لو عارضت بعطيها ورقة طلاقها،والحين ابيك تهتمين بنفسك و بالجنين الي ببطنك
وخلي هالموضوع علي
تهاني : لكـ،
شبك ايدينهم ببعض و بمقاطعه : تثقين فيني؟
اومئت له و كل المشاعر و الافكار السلبيه احتوتها
باس شعرها و ضمها لصدره وهو يطمنهاا .

بيت الجد :
في حديقة البيت كانوا متجمعين اهل معتز و أهل ابو ياسر
معتز الجد ابو ماجد ،أبتسم ابو ماجد بفخر و هو يشوف سعُود الي ما تجاوز عمره ٨ سنوات يصب لهم القهوه
ابو ماجد نطق بصوته الجهوري : سعود
لف عليه سعود : سم
ابو ماجد : سم الله عدوك ،روح شوف ابوك جاء
اومئ له و طلع بعد ماحط الدله والفناجيل على طاولة المجلس
صادف ماجد الي دخل الفيلا و هو مبتسم
سعود : يبه جدي يسأل عنك
دخل جواله في جيبه و عقد حاجبينه :
ليش صاير شي هنا و انا مدري ؟
هز راسه بلا : عمي عبدالله موجود و اهله معه
ماجد : خلاص ، أنت روح العب مع العيال برا
اومئ له سعود و طلع

دخل ماجد سلم عليهم وجلس ،ابو ماجد : وينك من اليوم ؟
أعتدل بجلسته و تفكيره منحصر بتهاني و الزواج
: رحت اخلص لي شغله امر بغيت شي
ابو ماجد: سلامتك
ابو ياسر قام : انا استاذنكم
ابو ماجد : ماتعشيت
ابوياسر : معزوم عند رجال والله
ابو ماجد : على راحتك اجل ، طلع ابو ياسر
ناظر ولده و بحده : و انت يا ابوسعود متى ناوي تترك حركات المراهقين ؟ وتتبع سلوم المرجله
تجاهل ماجد تماماً كلام ابوه لانه دايم يعيد الأسطوانه نفسها :
أنا جيتك علشان موضوع زواجي
ابو ماجد: كم مره قلت لك تحرم عليك بنات حواء دام دلال زوجتك ، مااحب أكرر كلامي مرتين !
كان مرتبك انه يواجه ابوه بالحقيقه بس كل مايتذكر كلام تهاني و ضعفها وعدم ثقتها فيه يزيد اصراره :
يبه الكلام الي بقوله لك الحين ما راح يعجبك لكن
حقيقه ولازم أنت تتقبلها !! انا متزوج مسيار لي سنه كامله ،
قال بسرعه علشان ابوه مايقاطعه :
و الحين ارتبطنا بطفل ، يعني إصرارك و كلامك ماراح يغير شي لان الطفل الي في بطنها من دمي و لحمي !
إنعقد لسان ابو ماجد من الصدمهه
اكمل ماجد كلامه.. 

البارت الثاني: رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق

كان مرتبك انه يواجه ابوه بالحقيقه بس كل مايتذكر كلام تهاني و ضعفها وعدم ثقتها فيه يزيد اصراره :
يبه الكلام الي بقوله لك الحين ما راح يعجبك لكن
حقيقه ولازم أنت تتقبلها !! انا متزوج مسيار لي سنه كامله ،
قال بسرعه علشان ابوه مايقاطعه :
و الحين ارتبطنا بطفل ، يعني إصرارك و كلامك ماراح يغير شي لان الطفل الي في بطنها من دمي و لحمي !
إنعقد لسان ابو ماجد من الصدمهه
كمل ماجد كلامه / واذا تبي طلقت دلال دامك حرمت علي بنات حواء وهي على ذمتي ،و أنت اكثر واحد عارف اني عايش معها مو متهني و ادرى بوقاحتها و مشاكلها ، و الي زاد الطيب بله وقفتك معها لاتلومني على الي بسويه
ابو ماجد و صدره يرتفع و ينزل من الصدمه ماقدر يتحكم بطريقة تنفسه :
البنت ماعمرها قصرت معاك بس انت ماتستاهلها
عدل شماغه و قام : فعلاً هي ماتستاهلني ولا انا استاهلها ما ابي اكمل حياتي مع وحده قشره و جاهله مثلها ، اكتفيت منها !! طلع متهرب من ابوه دامه تحت تأثير الصدمه لانه لو كمل معاه بيعطيه كلام يسم قلبه .
تنهد ابو ماجد بتنهيده تعب و خوف من تصرفات ولده الي صارت خارج سيطرته، انقبض قلبه بخوف و شفقه لو سمعت دلال بهالخبر ؟
متأكده انها ماراح تجلس في البيت ثانيه وحده من تسمع بزواجه المسيار ،وولده ماراح يتعب نفسه هو يبي فرقاها خلقه
دلال في قلب ابو ماجد غير الناس في كفه وهي في كفه ، يحبها من حبه لاابوها و من زود الحب يوقف في صف دلال ضد ولده حتى لو كانت هي الغلطانه مايحب احد يضايقها و لا يتعرض لها مشيخها فوق الكل و معتبرها وحده من بناته .

اليوم الثاني ، في شركة ابو ماجد
دخل ماجد مكتب ابو ماجد : السلام عليكم
اخذ نفس و بدون نفس : وعليكم السلام
سلم على راسه و جلس قباله : امر يقولون تبي تشوفني
ابو ماجد : تبي تتزوج بالعلن مع قليلة الأصل الي رضت فيك تتزوجها مسيار ؟
شد على قبضة يده بغيض و قهر من أسلوب ابوه: ايه نعم
حط يده ابو ماجد على الطاوله و بنبره جهوريه :
قلت لك من قبل و بقولك الحين ماعندي اغلى من دلال و عيالها ،تبي تكمل حياتك و تتزوج مع اللي خاطرك يبيها ؟ : تبي تطلق دلال او تخليها على ذمتك هذا ماعاد صار يهمني مدامك بتأخذ غيرها ، بس اعرف أن بيتِ ماراح يستقبلك و شركتي ما عاد لك مكان فيها وورثي و املاكي بتنكتب باسم جواهر و يوسف وكل مستحقات شغلك هنا بنعطيك اياها
جمدتت ملامحه من الصدمه تصنم مكاانه ماكانت له اي ردة فعل عن الموضوع سواء انه يناظر ابوه يبي يتأكد إذا هو جاد بكلامه
ابو ماجد تضايق يوم شاف نظرات الخذلان والخيبه بعيُونه 

البارت الثالث: رواية يوم وضح لحظة ابعاده والله اني له شفوق

ابو ماجد تضايق يوم شاف نظرات الخذلان و الخيبه بعيُونه مو عاجبه الي يسويه بس مجبور : او بترجع لعقلك و بيتك و شغلك تعرف اني كنت ناوي اسجل نص الشركه باسمك والنص الثاني باسم جواهر و يوسف بدا يستخدم معاه أسلوب الاغراء علشان يهون ، ماجد ضيق عيونه و قال بقهر :تتبرى مني عشان دلال الي من لحمة غيرك؟
رفع كتوفه ابو ماجد بعدم مبلاه لكلامه
ماجد تذكر شي وقال بضيق : تبيني أترك ولدي ولا بنتي عشان شركتك و فلوسك ؟
ابو ماجد : لا طبعااً ، وبدا يسرد له الي فكر فيه والحل الي يحسه مناسب له و لولده مافكر بالبنت الي إنخدعت في ولده و حبته بضمير.
بعد مرور ٧ شهور :
علاقة ماجد و تهاني تغيرت من بعد ماعرف ابوماجد و بداء يغير ماجد على تهاني ،دخل البيت الي استأجره لتهاني
كانت جالسه في الصاله تكلم صديقتها
تهاني : عبير ياقلبي اكلمك بعدين،مع السلامه ناظرته و لجلسته المستفزه :
ماشاءالله تذكرت ان عندك بيت و زوجه حامل !
ماجد : امي بتجيك بكره ،و مرر نظره على البيت :ياليت تعدلين القرف اللي انتي عايشه فيه
ضحكت بقهر : لا تنسى ان هذا بيتك واختيارك أنت مو انا
أبتسم ماجد بغرور و استعالى : لان هذا مقامك
تهاني وقفت و جلست جمبه و بعبره و هي ترجع شعرها الحريري لوراء إذنها :ماجد مين غيرك علي، تعرف ان مالي غيرك في هالدنيا غير ربي سبحانه
كلامها نزل عليه مثل الصاعقه و الي زاد عليه نبرة صوتها الموجوعه كان يتأكل من داخله بسببها ماصار ينام براحه نفس قبل و السبه هي ، راضي ببعدهم بس مايبي يوجعها م يبيها ترفع ايدينها لله و تشتكيه كل مايتذكر كلام ابوه و الي بيسوونه فيها
يحبها بس حبه للفلوس و لذاته أكبرر بالاخير هو ولد رجل اعمال كبير و مستحيل يرضى يتنازل لااخوانه ويخليهم يأخذون حقه و مكانه بالشركه !
وقف و ببرود مصطنع : جهزي نفسك الصباح عندك موعد
حبست دموعها بقهر و هي تحاول ماتضعف زياده قدامه،اومئت له و صدت عنه وهي تدعي ان الله يهديه و يرده لها .

على طريق الدمام :
تقلبت السيّاره سبع مرات بشكل فضيع لدرجه أن ام خالد طلعت من دريشة السياره من قوة الضربه و انقلاب السياره و إنكسار قزاز السياره ضام نفسه من وراء المرتبه ،وقفت السياره عن الحركه وهمس ابو خالد بتعب و صوت متقطع :
خـ.الـ.د خـ.الـ..د
رفع راسه وهو يبكي بصمت من الفجعه و الصدمه اللي تعرض لها قبل لحظات أمه طارت من دريشة السياره قدام عيونه و ضربات السياره العنيفه بالارض عند الانقلاب : بـ.ابا 

  • جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتبة ملاك، وهذا حسابها على إنستغرام: malakrwaiat@
اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة