U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شـربت المـر البارت (227) - روايات روز

  من روايات روز عبر إنستغرام، رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شـربت المـر البارت (227)
سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شـربت المـر

سحابة لو حملت جبال البارت 227

  ورد بألم : ابيك حتى وانت مشغول، حتى لو ماتبيني، ابيك وانت اب وانت شايب ، ابيك وانت طالع وانت داخل، وابيك بنومك وصحوتك، وابيك وانت تضحك وانت زعلان ، ابيك وانت مع اهلك وابيك وانت مع بناتك، ابيك تكون بكل وقتي وبكل دقيقة من وقتي وبكل لحظة، ابي اعوضّ عن اربع سنين راحت بدونك، ابي اموت وانا متحقق من احلامي حلم واحد، اني اموت معك،وهنا بين يدينك
سند أستجمع نفسه وقال بشعور يقتله : وبـتـال !
ورد ابتسمت بألم وهمست : طلقني ،ماعاد به شي واقف بيني وبينك
سند فزَ قلبه من كلمتها، انعشته وردت الحياة بصدره بغضّ النظر انها كلمة شينة لكن كانت بشاره له، بشارة انتظرها من سنين طويلة، ابتسم ابتسامة انتصار وفوز بعد تعب طويل ، رفع يدينه بدون تردد وحضن خصرها وشهقت ورد لما جذبها بقوة لحضنه، وضمّها بكل حيله وكأنه ينتقم من غيابها ، كانت هاللحظة هي العوض الحقيقي عن سنين التعب اللي عاشوها، ترك الدنيا ورى ظهره وتمنى يعيش حياته هنا بحضنها.
همس بإذنها : انجبرت اروح
ماكنت اقدر اجلس بمكان انتي فيه لكنّك لغيري
ماكان قدامي حلّ ثاني.. ماتهاونت بمحبّتنا ولا أرخصتها
اصلاً انا كني موصّى على حبك، كل يوم احبك اكثر من قبل
كنت مبدي موتي وغربتي على اني اشوفك معاه
اما نوف .. ماشافت يوم حلو بحياتها معي
وقربي لها كان شي طبيعي ،كانت زوجتي ووحيدتي بالغربة
وكنت احاول انسى ،بس مانسيت .
انحنى وباس جبينها بكلّ لهفه وهمس : اما يوم تقولين اني مابيك، لا غلطانه
انا ابيك اكثر من نفسي واكثر من بناتي
انا اصلاً مابي شي ولا طلبت من الله ولا رجيته يعطيني غيرك.
همست بغصّة : اربع سنين والله كثير..
سند كان يتأملها وكأنه أول مرة بحياته يشوفها ، قال ببحه:
والله لأحطك في عين الحياة واثبت انتصاري فيك .. حتى لو كان انتصار متأخـ.
قاطعته ورد :مو متأخر، اصلاً انا لولا حسن ظني بالله وتفاؤلي برجعتك كان متّ من زمان .. لكن انا ادري ان الجاي أجمل والأيام الحلوة طلّت على حياتي مع طلّتك
سند : انا خايف ارجع خطوة وتضيعين منّي .. انا
خانه التعبير وقال بشتات : انا مخلوق عشان اعبد ربي .. بعدين احبك ،تتزوجيني
ورد رفعت يدها لخدها ومسحت دمعتها وقالت بإبتسامة عذبة : باقي تسأل.
سند شد على كفوفها مع كلامها وهمس : وبناتي؟
ورد بلعت غصّتها وقالت بحب : بناتك.. يعني غلاهم من غلاك
نزلت عيونها ثواني وكمّلت بضيق : وبعدين انا.. عندي مشاكل بالحمل الدكتورة قالت لي ان جسمي مايتحمل حمل وحتى لو حملت راح انزله
يعني انا راح اكتفي ببناتك ، راح اربيهم معاك واصير امهم مثل ماانت صرت لي اب وأم ، جاء الوقت اللي ارد فيه دينك .

حمل أيضًا من روايات روز على مدونة كلام كتب:


اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة