U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

كنت لك عدو وصرتي لي ملاذي البارت التاسع عشر

رواية ملاذ وعزام (كنت لك عدو وصرتي لي ملاذي) للكاتبة زين العزام، اليكم قراءة البارت التاسع عشر كامل بدون ردود.
كنت لك عدو وصرتي لي ملاذي البارت التاسع عشر
كنت لك عدو وصرتي لي ملاذي البارت التاسع عشر

كنت لك عدو وصرتي لي ملاذي البارت التاسع عشر

علمنيّ من اللحين كيف بقوا فراقك ,
علمني كيف بداوي جروحي من عذابك
علمني عن قسوتك ومزاجك وضنونك !
علمني ..
متى تحبنيّ ومتى تكرهني حضرة جنابك؟
جـالسه تقرا قرآن ,
ترتجي أخر امل عندها..
وهي مقررهِ , تطلب الطلاق ولاتعلق نفسها بوهمّ يعذبها زيـاده
وهـم حُبه !
تكرهه ..
تحبه ..
ماتطيق قربه , وهو أمانها ..
تحب قـربه وهو عذابها ,
تناقض مشـاعر !
لخبطة أحساسيس..
ماتبي تفهمها؟ تبي تـهرب منها عشان ماتغرق زياده ,
واقف على الباب كِ عادته
يسمعها وهي ترتل سورة مريمّ
أكـثر سورة يسمعها تقراها..
مايبي لها توضيح أكثر ,
تنـاجي ربها يكشف طهارتها !
عض على شفتـه بقهر وراسخة في باله فكرة التحاليلّ
جاء بيفتح الباب يوم سمعهآ سكتت..
لكنـه أنصدم يوم فتحته هي قبلهّ
طاحت عيونهم في بعض ..
نزلها وهو يشد على يدهّ
يبـي ينطقها , أنـا أسف !
بس من وين يبتدي..
تبي تقـوله , خلاص مسموح !
بـس ماتدري كيف تقولها..
عزام بهدوء : ملاذ أنـ..
ملاذ بصدّ وهي تطلع : متى راح نرجع السعـوديه ؟
عزام باستغراب : ليش ؟
ملاذ بتعقيدة حواجب : نسيت وعودك ياسيـد ؟
ضيق عيونه بتفكير وهو يتذكر ,
أستوعب أنها تقصد اللي صار قبل شهور..
* ملاذ بصوت باكي : طـ طيب أنا أشتقت لأميّ ..
عزام : أرحمـي حالك تكفين أنسيّ
ملاذ ترجف : أبببيي أممممميي
عزام تنهد بضيق : أوعدك بعد مانرجع أخليك تقابلين أمكِ ..
رفعت راسها بحركة سريعه وناظرتهّ بعدم تصديق ..
ملاذ بضعف : قـول والله لاتكذب علي وبعدها تصومّ ..
عزام : يحرم عليك أكذب هالمرة , والله اخليك تقابلينها بعد مانرجع
ملاذ برجفه : بتـرجعني لأمي
عزام بجمود : ما اقدر , لكن بجيبها لك..
أنصدم بكل مافيهّ
زادت نبضات قلبه ..
حس بظهره راح ينكسر من كثر ماضمتهّ
حس بتفاصيل جسدها ..
يشعرّ بأنفاسها وخصلات شعرها عليه ..
دموعها على رقبته وهي تشهقَ
ضمته بنفسها ..
ضمته وهي بعقلها ..
ماهي مريضه ولا مو واعيهّ ..
ماهي تهذي ولا تدور مني مصلحه ..
ضمته من قلبها ..
ملاذ وهي تشهق : الله يخلي لك أمك , لاتحرمـني من أمي
عزام بهمسّ وهو يغمض عيونه : والله ما احرمك من حضنها .. *
أبتسم وهو يتذكر كيف ضمتـه ذيك المرة ,
عزام يبتسم : طيب بشرط ,
ملاذ بشهقه : ياحححقير تستغلني !
عزام يرفع كتـوفه :أنا بخليك تقابلينها ,
بـس الوقت اللي اخليكم مع بعض محدد بالنسبهّ لـي
يعني ؟ أقدر اتشرط على كيفي..
عضت على شفايفهاّ بقهر من تسلطـه : وشهو الشرط ؟
وقفتِ بطـوله وصار قدامها مباشره ,
عزام بخبث : بوسيـني ..
عطتهّ ظهرها بسرعه وهي متوجهه لغرفتها وتمشى بخطوات غاضبه ..
عزام بصوت عالي : يمكـن اخليك تشوفينها خمس دقائق..
التفت له بعصبيه : للللللاااا !!!!
عزام يبتسم : نفذي شرطـي ..
بلعتّ ريقها بصعوبه ,
أنـا يالله احط عيني بعينه وهو يبيني أبـوسه ؟
قربت منه بخطوات مرتبكه..
ملا بخجل : طيب غمض عيونك
غمض عيونـه وهو يحاول يخفف من أبتسامته ,
ارتفعت على اطراف أصـابعها وهي تغمض عيونهاِ بحياء يقطعها ,
باسته بسرعه وخفـه على خده ونزلت بسرعه ,
حست بالندم أول ماشافتـه يبتسم وهو يقول : من قالك من هنا ؟
ملاذ بتعقيدة حواجب : أجـل ؟
عزام يأشر على شفايفه بجرأه ,
شهقت بقوة وتوسعت عيونهآ الفاتنهّ بصدمـه من جرأته ,
ملاذ بصراخ : تحححلم ياحححقير !!!
مشت بسرعه بتروح غرفتهاّ ,
حست فيـه يلحقها وتجمدت
بمكانها يوم سمعته يصك الباب ويقفلهَ
عضت على شفايفهاّ بخوف وهي تهمس : لـيش قفلت الباب ,
التفت وشافته يفتح أزارير قميصه ..
فهمت بسرعه وش نـاوي عليه وصرخت : هيييييييه خخخخييير !!
عزام ببرود : الخـير بوجهكّ ,
أبـي حقوقي..
حست بنفسهاّ ينقطع من كلماتـه ,
ملاذ ببكاء : أي ححححقوق تتكلم عنها مالك حقوق عنندددي ّ!!!
عزام : بتسوين اللي أبيـه ولا شلون؟
حست بعضامها ترجف وغمضت عيونهآ : خـلاص بسوي اللي تبي..
بس لاتجبرني على شىء ,
عزام يبتسم : ماراح أجبـرك أذا سويتي اللي ابـي
فتحت عيونها وشافته يقرب منها ,
عزام يغمض عيونه : يالله عشان ماتستحين..
كانت تبي تصكه كف بأقوى ماعندها ..
وفي نفس الوقت تحس بخجل ياكلها من أنها اللي بتتجرأ معه هالمرة ,
غمضت عيونها وتنهدت ..
عـشان أمي !
نفس حركتها الطفوليه تكررها وبأرتباك كبير ,
رفعت نفسها تحاول تجي لطوله وهي توقف على اطراف اصابعها..
باسته على شفتـه بسرعه والتفت بتطلع من الغرفه ,
حست دقات قلبها تزيد ووجهها أحمر..
جت بتفتح قفل الباب وحست بأحد يلفها ,
عـزام بتعقيدة حواجب : هـاذي وش ؟
حستِ أن قلبها طاح من قـربه لها وهو ساندها على البابّ ,
عزام يدعـي العصبيه : علميني هاذي وش ؟
ملاذ بنرفزة من اسلوبه : وشو يعني بوسـة أنت اللي قلت لي !!
عزام يبتسم : والله وكذبت أذا قلت أنك قد جيتي مع رجـال قبلي !
البـوسة مو كذا ياعمري.. أنا اعلمك كيف !
قرب منها وضغط شفايفه على شفايفهآ بقوة ,
أختلطت أنفـاسه بانفاسها ,
جـلس دقيقة على هالوضع ألين بعد عنهآ ..
مغمضه عيونها بخوف وارتباك وخجـل يقتلها !
فتحت عيونهآ بخـفه وهي تتمنى أنه مو قدامهاّ
شـافته وهو مبتسم بـرضى : تجهزيّ , عـلى العصر طيارة عودتنا للسعوديه..
ملاذ بثقه : ثلاث شهور تخليني مع أمـي
عزام يبتسم : طـول العمر أن شاء الله ,
تجمعت دموع الفرح بعيونها ..
وبعدم تصديق نطقتها : بـشوف أمي !
رجع لها أمل ورجعت لهآ حياة ,
طعـم السعاده ذاقته من جديد !
حستِ بأنها تطير ,
بشوف جنتـي ..
  • حمل أيضًا من مدونة كلام كتب PDF

_______
كايد بندم : لـيش مب راضي تصدق أني ندمان !
شاهين بحده : الندم مـاراح يغير نضرتي عنك..
سكت كايد وهو يشوف دلال صحت من البنج ,
فتحت عيـونها بفرحة وهي تشوف النور ,
بكت بفرح : كـايد أنا أششوف !!
مسكت يده بطفوليهّ : كـايد أشوفكك والله اششوفكك الحممدلله ياربي الحممدلله !
قبلّ راسـها وهو يشاركها فرحتها : جعلك ماتشـوفين الا السعاده..
دلال تبتسم بدموع : وربي كتبها لي ,
قاطعهم شاهين : حمدلله على السلامه دلال ..
دلال : الله يسلمك ,
شـاهين كيف امي وخواتي وعزام ؟
شاهين يطمنها : الحمدلله كلهم بخير ,
مانـاقصهم الا شوفتك وأن شاء الله بعد ما أسوي اجرائات الخـروج نروح على طيارتي الخـاصه ..
التفت كايد بحده : زوجتي ماترجع الا معيّ ..
شاهين بحده : ورقة الطلاق تلحقنا فـاهم
تشبثت بيدين كايد ولاحظ شـاهين حركتها !
دلال تهز راسها بأصرار : برجـع مع زوجي ..
شاهين بعصبيه : قصدك خاطفك !!
دلال : شـاهين أنـ...
شاهين بحده : ولا أسمع ولا كلمة ,
شكلك فقدتي عقلك مو بصرك وبس
الطيحـه مأثره عليك ؟
كايد : هيـه الزم حدودك !
دلال ترص ع يد كايد وتهديه : شـاهين أسمعني انا راضية بكايد وراح يرجعني معكم و ..
شاهين يقاطعها بصوت عالي : تـدرين كيف !
أقعـدي معاه اصلاً الشرهه على اللي جاي يدورك
دلال بعصبيه : أنت مو أبـوي ولا ولي أمري !
شاهين بصوت قاسي : واحمد الله أن عمـي ماهو موجود اللحين..
مـا ابيه يشوف سوايا بنتـه ,
مسك كايد ياقته شاهين بعصبيه وتكلم من بين أسنانه : بنت نـايف ماسوت شىء غلط ,
هـي سامحتني ياللي حكمت علي من غلط واحد..
شاهين يدفه : وخـر عني زين ..
حسابك معي انا وعزام بس بعد مانرجع بنتنا ..
بريطانيا الساعه 8:00 صباحاً..
طالع من محاضرتهّ وهـو يحس نفسه هالك من التعب ,
كـان يراسل نجلاء بالجوال الين ضرب بشخص وطاح جواله
نزل بيجيب الجـوال لكنه هالشخص نزل قبلـه ورفع الجوال ,
رفـع حاتم راسه وهو يبتسم : than.. غغغغغازززززي !!!!
غازي يبتسم : ما أشتقت لنا ياخوي ؟
ضمـه حاتم وهو مبسوط بشوفة أخوه ,
تنفـس براحه وهو يتأمل شكلة المتغير ..
حاتم يبتسم : والله ما أشتقت ..
الا ذبحني الشوق لك ولغيرك ,
غازي يغمز : من غيري هاه ؟
حـاتم يبتسم : نجلاء وعندي من غيرها يعني ؟
اقصـد أختي ..
غازي يضيق عيونه : الا هي شسمها نسيتها ؟
حاتم يتنهد بشوق ويبتسم : مـلاذ !
________
عزام يمسك يدها بالمطارّ عشان ماتضيع : مـلاذي خليك جنبي..
التفت له وناظرتةِ بعيونها الواسعهّ
كانت نظره مافهمها حتـى هو ..
الا لين أنتبه على أنـه قال ملاذي !
نطقها بدون شعور ,
نطقهآ هالمرة بأحسـاس
شد على يدها أكثر وهو يبتسم : تعودي على هالاسـم..
لا تعلقني في كلامك وانت بأفعالك بعيد،
لا تقول إنك تبيني وأنت في هجرك تعيد !
لاتقول أن تحب , وأنت في ضيمكِ تزيد ..
لا تقول أنك تبي تنسى , وأنت في الشكِ تُريـد
________________
واقفّ منصدم من كلام شـاهين..
كايد بغير أستيعاب : ميهاف ؟
شاهين بتوعد : لاتخليني أذوقك مرارة الخبر
أذا عـرفت ان اخطتك أنخطفت ,
ويمكن مـا أجي بالطريقه الشريفه ,
وقالها بسخريه : هه اللي جيت بها أنت
كايد من بين اسنانه : ماتوقعتك بِ هالحقاره ..
شاهين : اللي يفكر يسوي ببناتنا الشين ,
مـاعمرنا جيناه بالطيب لا تتوقع أقل من اللي سويتـه أنت ياكايد
كايد بعصبيه : وانا مارضيتها لأختي وتزوجتها على سنهّ الله ورسولـه
شاهين بعصبيه : انت استغليت انشغال اخوها وخطفتها !
كايد بندم وهو يعض على شفته : ليـش مو راضي تصدق أني ندمت وأعتذرت !
شاهين يتنهد : انا ماراح اسافر الا بعد ماتسـافر انت..
خذ أغراضك , والله معك تطلع من روما قبلنا واذا رجعنا السعوديه نتفاهم على الطلاق
ولا تخـاف بحاول اهدي عزام على أنـه ماينتقم منك على اللي سويتهّ
كـايد انا ما ابي الشر , أترك بنتنا ونتركك
كـايد بسؤال غريب : انت متزوج صح ؟
شاهين باستغراب : ليش ؟
كايد بهدوء : جـاوبني..
شاهين : ايـه متملك ..
كايد بتساؤل : تحبها ؟
شاهين بعصبيه : وش دخلك ؟
كـايد من قلب : الله يحرمك منها
كانك حرمتني من دلال ,
سكر بوجهه شاهين الجوال وهو مخليهّ منصـدم من دعوة كايد عليه
أوجعه قلبه على فكره أن اروى ماراح تكون له ,
تعوذ من ابليس ومسك صدره : يارب لاتحرمني منها ..
____
رجع دخل عند دلال الغرفهّ وشـافها نايمه..
قرب منها بهدوء باس راسهآ بتوديع , وحـس بدمعة على خده لأول مرة تنزل على أنثى غير ميهافّ بحياته..
كايد بهمس : يشهد الله أنك علقتيني فيك من غير ما أحس !
ما أقدر اضل عندك لين تعلميني كيف أنساك؟
طلع من المستشفى وهو مايبي ينتظرها لين تقوم من نومهآ
مايبي يقولها باتركك خلاص
مايبي يكون معها بلحظة وداع
____
كان مجتمع مع أهـله ,
يحاول يتفادا أسالتهم
الا يوم وجه ابوه سؤاله بنبره غاضبه
أبو تركي : ليش طلقتها !
تركي ينزل فنجاله : قلت لك يبـ ..
ابو تركي بصوت غاضب : لو ماتصلحون لبعض طلقتها من سنين مب اللحين !!
تـركي تكلم ليش طلقتها !! خلني اوقف قدام عمك بسبب واضح !!
تركي بعصبيه : طلقتها لأنها السبب بموت ملاذ ,
طلقتها لانها خلتني اكرهه اختي وادفنها بغير حق ,
تدري ليه طلقتها يبه ؟ لانها السبب بكل اللي صار هي اللي اتهمت ملاذ وخططت لكل شىء مع عيال الحرامّ
كان يحط ملابسه بشنطة السفرّ ,
طـاحت قطعة من ملابسها من الدولاب ,
ابتسم وهو يقبلها ويشم ريحتها
كايد بهمس : ياجنـهّ الله في أرضه
كيف بأنساك !
لملمّ أغـراضه بسرعه وهو يبي يرجع السعوديه ,
يبـي ينساها عشان مستقبل أختـه
يبي يتركها ذكرى وراه , ولا درى أنـه صار جزء من حياتهاّ ..
سكر شنطة وهو يتنهد بصعوبة ويحـاول يشيلها من باله ,
طـلع من الجناح والتفت للغرف اللي جمعتهم وصارت بينهم مواقف كثار في رحلة علاجهاّ
وكـل موقف كان يبين له وش كثر هي نـادره ومستحيل يلقى زيها !
سكر باب الجنـاح وطلع من الفندق بكبره متوجههّ للمطـار
__
قامتِ من النوم وهي تتلفت وتدور كـايد جنبهآ ,
شافت الشخص اللي ماسك كتاب وددقت عيونهآ فيـه
شهقت بخوف : شـاهين !!
كان يقرآ الكتاب ومنزل عيونهّ باحتشام مع أن كان عليها طرحة مغطيه شعرهآ وهي نـايمه..
شاهين وعينه على الكتاب : سميّ ؟
دلال تدور بالغرفه : ويـن كايد ؟
لحظة صمت مرت عليهم ..
لا جاوبها ولا كررت سؤالها
دلال بارتباك أكثر : شـاهين وين كايد ؟
طلع يجيب له ملابس من الفندق صح ؟
حس بالذنب يأكله ,
مـايدري هي تعلقت فيه ولا وش صار بينهم بِ هالفترهّ
تذكر دعوة كايد عليه , هـي أكبر دليل على أنهم تصافو مع بعض.
شاهين بهدوء : سـافر ..
دلال بصوت عالي : ويييين سسسافر مسسستحيل كيف خلاني !!!
شاهين : ماخلاك وحـدك أنـ...
دلال بعصبيه : أنت زوجّ أروى مو زوججججي فاهم !!
شـاهين تكلم وش سويت بكايد ما كان راضي يخليني !!
شاهين بهدوء : دلال أنـا مستحيل اخليك على ذمة واحـ..
دلال تقاطعه : أنت ماتععععرف كككايييييد كثر ماعرفتهه ماتعععرفهه !!
رفع عينه يوم حس انها تقوم من السرير ,
شاهين وقف : على ويـن !
دلال التفت له بنظرة حاده : أن ماوديتني له أنـا بدوره بكل مكان بنفسي !
شاهين بعصبيه : دلال ارجعي لسريرك ..
دلال بضعف : أذا فيـك ذرة أحساس ,
وديـني له حرام عليك
نزل عيونه للأرض يوم حس بصوتهآ تبـكي
شد على يدة بقهر لأنه أستعجل بتصرفه وهو ماعرف هالكايدّ وش يكون لدلال : ألبسي على بال ما اسوي اجرائات الخروج ,
سمع صوتها يوم جاء بيطلع من الباب ..
دلال ببكاء : ويـنه !
شاهين بهدوء : راح يسافر , بنلحق عليـه قبل الرحله لاتخافين..
_______
كانت تشوف المزرعة من نافذة السيارهّ ,
ملاذ بتكشيره : ما اشتـقت لها ,
عزام يضحك : عاد هي أشتاقت تنور من جديد !
نزلت راسها بحيا وأبتسمت..
طول الطريق كان يسولف لها ويبتسم لها بحبّ
يحتويها كأنها طفله بحضن أبوهـا , ويسولف لها كأنه عاشق بأيدين عشيقتهّ
هـو تغير ولا اتحلم !
يمكن ماتغير ..
هذا الجانب اللي كان من عزام قبل خمس سنين ,
بـس حادثة عمر وشروق هي اللي أضافت الشك وسوء الظن لحياتهّ
فتح لها الباب ونزلت بهدوء ,
دخلت لصاله القصر وسمعت صوته : نـزلي العبايه ولا بتجلسين كذا ؟
ابتسمت وهي تتذكر وش هالكلمة تذكرها فيه ,
اول مرة دخلت هالمكـان
أتـوقع مرت سنه كاملهّ ..
ملاذ التفت له وهي تخفي الضحكه : أنت متزوجني قدام الناس ليش أنزلها ؟
ناظرها بتعقيدة حواجب لِ ثـواني وهو مو فاهم قصدها ,
وزادت ابتسامتها يوم سمعت صوت ضحكتة العاليه !
عزام يبتسم : تبين نعيد المشهد ؟ ماعندي مانع ,
قرب منها ولاحظ أنها تراجعت على ورا بخجل..
سحبت العبايه منها بهدوء ونزلهآ ,
ونزل طرحتها وهو يلمس شعرها المنسدل على كتوفهآ ,
نـظرة عيونها هالمره تختلف ,
مـاهي خايفه مني مثل قبل
ولا هـي حاقده علي
مـاهي مستقرفه منيّ
في عيونهآ هالمرة شىء غريب !
عزام بهدوء : راح نضيف شىء ثاني لِ هالمشهد..
قبل اسافر كنت جالـس فـي زمـان الأنتظـار
ارتشف هم المكـان .. و كـل همـي حاجتيـن
كنت خايف من يباس .. و كنت خايف من خضار
كنت اخاف انك تجين و كنت خايف مـا تجيـن
لين شفتـك مـن ورا بيبـان صـالات المطـار
مقبله من كثر شوقك .. كنت اشوفك تركضيـن
مرةٍٍ ركضـك يميـن و نظـرة عيونـك يسـار
و مرةٍٍ ركضك يسـار و نظـرة عيونـك يميـن
تايهة .. ما كنـك الا ضحكـةٍ وسـط انكسـار
ساكتـه .. ماكنـك الا دمعـةٍ فيـهـا حنـيـن
خايفة .. وجلة .. حزينة .. يعني كنتي بأختصار
تشرحين لكل جاهل معنـى كلمـة ( عاشقيـن )
بعدهـا جيتـك ولـدّت عينـك و دار الـحـوار
من كفوفـي دمعتيـن و مـن كفوفـك دمعتيـن
كنت اصد و كنتي انتـي ثايـره مثـل الشـرار
ماعلى لتغة لسانك غير كلمة ( وين ؟ ويـن ؟ )
واذكر اني رحت قبل ابـدي لـك ايّـة اعتـذار
رحت حتى قبل اطيّـب خاطـرك فـي كلمتيـن
لكن انتي عارفتني زيـن واللـي صـار صـار
سامحينـي واذكرينـي قـدّ ماانتـي تقـدريـن
اذكريني لاانتهـت للشمـس رحلـه مـع نهـار
واذكرينـي لاصحـى للصبـح ورد الياسمـيـن
واذكريني لا لمحتـي فـي ليالـي البـرد نـار
واذكريني لا سمعتـي للمطـر صـوت ٍ حزيـن
اذكرينـي واذكرينـي واذكرينـي .. بأختصـار
أذكـري كايد حبيبك قد ما أنتي تقـدرينْ !
كان جالس على كراسي في صالات الانتظارّ
يبـي يسمع النداء لرحلته , يبـي يروح قبل لا يتهاون باخر ثـانيه..
التفت على صوت شخص يناديه ,
أنصـدم و وقف كيـانه وهو يشوفها تتلفت وتدورهّ وجنبها شاهين ..
دلال بخوف : والله ياشـاهين ان راح وتركني ما أسامحك سامعني ما اسسامحك !!
كان يبي يتقدم لها ويقـول ما قدرت اروح واخليك ,
وفي شىء بداخله يرجف ويقول روح قبل لا تنكسر أكثر..
نزل الكاب على عيونهّ , مـشى وهو منزل راسه عشان ماتنتبه له..
وقف عند طفل صغير أجنبي , عطاه ورقة وابتسم وهو يأشر على دلال
وقـاله يوصلها لها ,
مـشى بسرعه وهو يشوف الولد يركض لِ دلال..
كانت واقفه بخوف وارتباك ,
مـاتدري ليش حاسه أنه ان راح هالمرة ماراح يرجع..
والله سامحتك , خطفتني وخطفت قلبي معك لاتروح هالمره وتتركني !
انتبهت للولد اللي يشد البالطو حقها ,
نزلت لمستواه وهي تشوف بيدة ورقـه
عقدت حواجبها باستغراب وفتحتها ..
نزلت دموعهاّ بصمت وهي تقرا اللي مكتوب بالورقه ,
التفت للولد بسـرعه ونادتهّ ,
دلال ببكاء : أيـن الرجل الذي أعطاك الورقه ؟
الطفل : لا أدري ذهب من ذالك الاتجاه !
دلال : وكـيف شكله ؟
الطفل : يرتدي قبعه سوداء وقميصة رمـادي ..
مشت بسرعه وهي تدوره ,
يعني بتروح قبل لاتقولها لي بنفسك..
يعني كتبتها بورقة وأنت تبي تعلقني فيك أكثر ,
يعني بأختصار خطفتني ومادريت أنك خطفت قلبي معك..
عطا الموضف جوازه وهي بيمشي للطياره بسرعه ,
استوقفه صوتها وهي واقفه تايهه بالنص ودموعها على خدها الوردي ..
دلال بخوف : كـايد !
التفت وهو خايف أنها شافته ,
لكنها كانت تناديه بأمل انه يجيبها وأنظارها يمين يسار..
اوجعه قلبه ,
يبي يروح يضمها ويقول أنـا هنا
ضغط على نفسه أكثر وهو يحس بدقات قلبه تتسارع ,
مشى لطيارتـه وتركها ..
وترك قلبه معاهاّ .
___________
جالسه بغرفتها وهي للحين تحس بنفس النبضات الغريبه ,
غيـر المشهد هالمره بكلمه وحده ..
أحبـك !
ما أصدق انه نطقها وهو يكرهني ..
انا عديمة الشرف بعيونة كيف يحبني ,
أنـا طاعنة شرف اهلها كيف يحبني
معـقول يلعب علي !
مستـحيل ..
افكار تجيبها وتوديهاّ
وهي للحين تحس قلبها بيطلع من مكـانه
التفت للشخص الي يطق الباب
قامت من غير شعور وعدلت شكلها وشعرها ,
انصدمت من نفسهآ وهمست : وش جـالسه اسوي أنـا ؟
سمعت صوت صوفيّ وضحكت على نفسها
كنت أحسبه هـو ,
فتحت الباب لها بابتسامه : ما الامر ؟
صوفي تمد لها ورقة : تفضـلي ,
مسكتها باستغراب : ما هذا ؟
صوفي تروح : اعرفي بنفسك .
سكرت الباب وفتحتها بفضول تقراها ,
شافت المكتوب فيها بخطه :
ممكن الليله أعزمك على العشاء ؟
على بلكـونة غرفتي أنتظرك .
حست بابتسامتة ترتسم على وجها من غير شعور..
انسدحت على السرير وسرحت بافكارهاّ ,
مـاتدري وش هالشعور
ولا تدري متى كيف لِما ؟
المهم أنـه مريحها ومحسسها بالأمان !
_
للحين جالسه تبكي في صالات الانتظارّ
شاهين يتنهد : دلال الرحله مقلعه من ساعتين
وش تنتظرين ؟
دلال تبكي : لا بيجي ماراح يخليني..
اصلاً هو ماراح صدقني
شاهين بحنيه : يرضالي عليك وانا اخوك قومي
دلال بعصبيه : روحح هنـاك ماراح اروح الا مع كايدّ ,
التفت شاهين وهو يتنهد بضيق وأنصدم بالشخص اللي واقف بالجهه الثانـيه ويناظرهم
كـايد !
ماراح , مـاسافر !
شاهين بصوت عالي : كـايد !
التفت بسرعه وهي منصدمهّ
شـافته واقف ومبتسم ,
صدق أحساسها ماراح وخلاها..
فوت الرحله باخر لحضاتها عشانها ,
تذكر عصبية الموظفين يوم جت بتقلع الطياره وهو نزل غضب عنهمّ
والله ياقلبـه مايرضيني أخليك !
تقدمت له وهي ناسيه شاهين وكل اللي موجودين..
ماتشوف قدامها الا كـايد !
ضمته وهي تبكي وخباها بصدره وهو يبتسم بفرح ,
دلال ببكاء : عـرفت انك ماراح تروح..
كايد بهمس وهو يقبل راسها : وهو انا اقدر أخليك ؟
______
كان جالس يسولف مع أخوه وياخذ أخباره ,
الفرحـه مقطعته بشوفة غازي بعد هالسنين ,
غازي : كيفك مع نجلاء ؟
حاتم : الحمدلله أني ربي رزقني فيها
غازي يبتسم : الله يخليكم لبعض ,
حاتم : هاه ياخوي ما نويت تتزوج انت !
غازي باقتناع : ابداً
عاجبني وضعي كذا ..
حاتم يضرب كتفه : ترا نجلاء عندها خوات ,
غازي يضحك : متى ماقررت بجيك لاتخاف
والوالده مب مقصره جايبه لي كتالوج بنت فلان وبنت علانّ ..
حاتم : ما الومها لو تزوجك بالغضب ,
حـرام عليك بتطب الثلاثين ياخي !
غازي بتفكير : للحين مالقيت اللي أحسها بتفهمني ,
حاتم يبتسم : مـلاذ لايقه عليك ..
صدقني لو رجعت لها وهي للحين ما أنخطبت ,
فِ عطيتك أياها ..
غازي يبتسم : تذكرني بأسم وحدهّ حـاولت اساعدها قبل بس ماقدرت
ضيعت أسمها لأني ما اخذته كامل ,
حاتم بدقيق : حاولت تساعدها ؟
غـازي : أتوقع زوجها كان يعذبها ,
جيت بتصل على الجهات الخـاصه عشان يحققون معه
لكنـه هددني بكل ثقة أنه بيفصلني وهرب قبل لا اجيب حراس الامـن
حاتم بتركيز : انت تشتغل بالشرقيه صح ؟
غازي : ايـه
حاتم يتنهد بطمانينه : للحظات شكيت أنها اختي ,
مـاتدري وش كثر كنت أهوجس فيها الفتره اللي راحت
_________
سكرت فستانهاّ الأبيض ..
معلنهِ أنها بتحاول تنسى الماضي وتفتح صفحة جديده ,
تبي تنسى كل اوجاعها الليله ,
ناظرت بالحرق اللي على رقبـتها
وهي تكره كل ذكرى له ,
تبي تخفيـه ! بس ماتقدر
لانه بيشوفة ويحس بالذنب الليله , وهـي عارفه انه ندمان من تصرفاته اللي غيرها فجأه
ما اعتذر مني لانه مايعرف أني للحين طاهرهّ ,
مصيره بيعرف والله بيعرف !
كان جالس على بلكونة غرفته بِ بدلة رسميه ينتظرهاّ
سـارح تفكيره بكل اللي صار الفتره السابقه ,
فسـر الحلم اللي تكرر عليها وزاد خوفه من انه يفقدها ,
تذكر كلام الشيـخ يوم قاله : الفتاه والله أعلم , مصابهّ ب هم وحزن أو مصيبة سَ تدوم ثلاث سنين..
ثلاث سنين ياملاذ !
فاق من سرحانهّ وهو يسمع صوت خطواتِ كعبها ,
التفت لها وعيونة تفسـر كل الحب اللي داخله ,
أعترف لها مستحيل ينكر بعد اليوم
حتـى هالشعور ماحسهّ مع شروق أبد ,
تأملها بكل مافيها , ماتوصفها حتـى كلمة ملاك !
عيونها الواسعه المكحلهّ
رموشـها اللي كأنها مخلوقه تحمي لها العينّ
شعرها المنسدل على كتوفها ويضربِ على ظهرها ألين خصرها بجاذبيه !
نزل عيونـة لِ شفايفها الصغيره الرويانهّ
اللي ياما قبلهاِ غصب عنها مو برضاها ,
قرب منها بهدوء وعيـونة للحين تتأملها بتركيز تامّ
شال شعرها من على كتفها بخفه ,
حط يده على الحرق اللي برقبتها ..
مـاهي الا ثواني يوم ضمها بقوة وقبل الحرقّ اللي برقبتها بحنيهّ
همس بكلمة هزت كل كيانها : سامحـيني
أعتذر !
وأخيراً أيقن أنه ظالم , مخطـي !
أعتذر مني عرف ان الحق معي ,
يعتذر عن ضـربه وظلمة وضيمهّ
اعتـذر لك ياملاذ وعرف خطاه ,
وأنتي بأي قلب راح تنسين وتسامحيه؟
ابعتذر ... عن كل شيء ...
إلا الهوى .. ما للهوى عندي عذر ..
ابعتذر .. عن أي شي ..
إلا الجراح .. ما للجراح إلا الصبر ..
إن ضايقك اني على بابك أمرّ ...
ليلة ألم ... واني على دربك مشيت عمري وأنا
قلبي القدم ...
ابعتذر ... ابعتذر ... كلي ندم ...
عن كل شيء ... إلا الهوى ...
ما للهوى عندي عذر ...
ا تصدقي ... ما اخترت أنا أحبك ...
ما احدٍ يحب اللي يبي ...
سكنتي جروحي غصب ...
ياحبي المرّ ... العذب ...
ليت الهوى وانتي ... كذب ...
كان اعتذر لك عن هواي ...
ما أقول أنا ... كوني معاي ...
ان ضايقك اني على بابك أمرّ ...
ليلة ألم ...
واني على دربك مشيت عمري وأنا ...
قلبي القدم ...
ابعتذر ... ابعتذر ... كلي ندم ...
عن كل شيء ... إلا الهوى ...
ما للهوى عندي عذر ...
الله كريم .. حبك ... يكون ...
همي القديم ...
وجرحي القديم ...
والله عليم ... يا أحلى العيون ...
أني أحبك , فـوق مايتصورون !
أبتعذر , وأنتي بدورك سامحيـني ..
_____
كان يبتسم وهو يسولف مع دلال ,
أنتبه على سرحان شاهين اللي معهم..
كايد بهدوء : لا يكون مضايقك وجودي؟
شاهين بصوت مبحوح : لا ابد , أعذرني يا كايد انا تسرعت..
والمفـروض ما اتدخل بينك أنت ودلال
كايد يبتسم : اعرف انك بحسبة أخوها ,
وأنـا اللي اخطيت عليك بدعوتي , سامحني ياخوي ..
شاهين يبتسم : معذور ,
رجـع ل سرحانهّ وهو يفكر بعزام ,
مبطـي عنك ياخوي ..
يفكر بِ أروى ؟ وش كثر أشتاق لها ..
يفكر بدلال وكايد , وش راح يصير لو درا عزام ؟
يفكر بأشياء واعباء ,
شايل همها لأنـه من كثر ماقلبه صافيّ يقدم الناس على حيـاته...
____
المره الخامسه اللي تتصل فيهاّ عهود..
مها بانزعاج : نعم ؟
عهود ببكاء : ياسر وافق
خـلاص والله بيسوي اللي تبينه
بس استري علي لاتنشرين صوري حرام عليك !
مها تبتسم : عطيه رقمي عشان اتفاهم معاه ,
عهود باستسلام : طيب ..
سكرت وهي تبتسم بأنتصار خبيثّ
وجبت اللي بيخرب حياتك ياملاذ ,
هـو بس ينفذ كلامي زي ما أبي !
___
سكرت عهود وهي تبكي بندم ,
انـا كيف وثقت فيها وكنت ضايفتها معي وانا أعرض صوري..
تنهدت وهي تشوف اخوها وهو يهز رجله بتوتر ,
عهود ببكاء : ياسر أسفه ..
ياسر بعدم صبر : يرحم والدينك أسكتي !
يا اني اسمع كلامها واخرب حياة بنت الناس
يا أن صورك تنتشر وننفضح , حطيتيني بموقف ماعمري تخيلت اني اكون فيـه
حسافة ياخوك والله حسافه ,
عهود تبكي : والله ما عاد اعرض صوري ,
ياسر يقوم بصبر : أتمنـى يكون درس لك ..
الله يستر وش ناوية عليه بنت الحرام هاذي !
جالسه بسرحانّ فيـه ,
كل مالها وتكتشف في شخصية أشياء تجذب اكثر..
سوالفه وحكيه ,
ابتسامتة وأهتمامه فيها
يمـكن يغفر لكل اللي سواه !
بس وش يظمن لي أنه ماتخلص من عقدتة ,
وش يظمن لي أني لو أسلم لـه قلبي يرجع يشك فيني بأتفهه موقف
وش اللي يطلعني من حيرتي !
فاقت من سرحانها على كلمته اللي حيرتها اكثر ..
عزام بهمس حاني : نقدر نفتح صفحة جديده وننسى اللي راح ؟
نزلت عيونهآ للأرض
ماتبي تناظرة وتبكي زي كل مرة تضعفّ فيها..
لاحظ حركتها وهو متعود عليها ,
مايبي يخرب الليله بدموعها..
قام وجلس جنبها وحطت يدها على صدرة بضعف
ملاذ : لاتقرب منـي بدون أذني ,
عزام بهمس صادق : مـا أقدر !
ملاذ بتعقيدة حواجب : اذا انت قد الكلمة اللي قلتها اليوم ,
بتقدر ماتقرب مني الا برضاي ..
بتقدر تبطل وعودك الكاذبه ,
بتقدر تنسى الشك وعقدتك وماضيك ,
بتـقدر تثق فيني لو تشوفني اسوي الشين بعيونك ,
صدقنـي راح تتمنى أن مانطقتها ,
قامت بتروح قبل لاتنزل دمعتها قدامـه ,
مسكها بيدها ولفها بسرعه وطاحت عينها بعينه ..
عزام بصوت مبحوح : ماراح أندم اني قلتها ,
وبتسمعينها مني كل صبح وكل مسا ..
أنـا احبك !
نزلت دموعها غضب عنهآ
أوجعها قلبها وصرخت بوجهه بكل الم : لاتتتتقولها وانت مو قددددها لاتتتتقولها !!!
عزام بحده : انا قدددها بس يمككن أنتي اللي ماتستاهلينها !!
ملاذ ابتسمت بين أنكسارها : شفت !
مـاهي ثواني يوم اسعدتني بكلمه ,
رجعتي تطعني وتهدم كل فكرة حلوه عنك بخيالي !
ضغط على يدة بقوة ,
يبي يرجع يضمها ويتنازل عن كلمته اللي قالها ..
بس هي تثور أعصابه !
تحسسه أنه مو قد الثقهّ !
مستـحيل تأمني على نفسها !
مالومها , وانـا عيشتها بجحيم يوم ما لهآ أمـان
طلعت من البلكونة بسرعه بترجع لغرفتها ..
لحقها يبي يعتذر من جديد وهو يعرف أن الاعتذار مالهّ محل ,
عزام بصوت عالي : ممملاذي !!
وقف محلها وتكلمت بصوت باكي : ماني ملاذ أحد ,
انتـو بيوم احتجتكم ماكنتو لي ملاذ !
طلعت وخلته يتحسر على نفسه أكثر ,
يوجعـه قلبه عليها أكثر
مايدري يلحقها وهي مو طايقة له شوفه ويتطمن عليها ,
ولا يحتـرم مشاعرها شوي ويخليها تبكي لوحدها..
تنهد بضيق وهو يحط يده على صدره : ياملاذي اللي مالقآ له ملاذ !
لو تحبّ ؟.
ارخيت لـ وصالي ظروف
مَا تركت الدمع يهطل كَ السُحب ,
مَا ابي ترمي على صدري ;
حلوف !
ي تحبّ بصدق ولا : لا تحب.
______
رجع من رومـا وترك كايد ودلال لوحدهم ,
راح يخبر عزام بالوقت اللي يهدي فيه
بس الحين يبي يرتاح ويسمع صوتها ,
وقف عند بابهم وهو متردد..
طق الجرس وفتحت له الخدامه ,
شاهين : وين مدام أروى؟
الخدامه : فوق..
مشى وهو متعود يدخل بيتهم خصوصاً بعد ماتملك على أروى
دخل غرفتها وشافها نايمة بأهمال على سريرها ,
كتبها الجامعية جنبها واوراق واقـلام
قفل باب الغرفه بهدوء نزل شماغه على السرير
وطفا المبات وانسدح جنبهآ ,
شـالها بخفة وهي غاطة بنوم عميق ,
خباها بحضنه وباس راسها بهدوء وهمس وهو يبتسم : عـارف أنك بتذبحيني اذا قمتي خلني استانس اللحين..
___________
قامت من النوم وهي بفستانهاّ
تنهدت بضيق لما تذكرت اللي صار البارح ,
ماراح يغير طبعه وش تتأملين فيـه أكثر ؟
قريب راح أتنازل عنه بكل حياتي..
قامت توضت وصلت قرت سورة مريم وطلعت من الغرفهّ
توجهت لمكتبة بكل جمود ودخلت ..
شافتـه حايس بالاوراق ولابس نظارتة الطبيه ,
التفت لها واستغرب وجودها..
تقدمت وجلست على الكنب بهدوء : أبـي اروح لامي..
عزام وهو منشغل باوراقه : اللحين ؟
ملاذ بجمود : أيـه
تقدمت وجلست على الكنب بهدوء : أبـي اروح لامي..
عزام وهو منشغل باوراقه : اللحين ؟
ملاذ بجمود : أيـه
رجع يحوس بالاوراق اللي بيده : خـلاص بكره ان شاء الله
ملاذ بحده : لا اللحين !
نزل نظارته عن عيونه بتعب وفركها : تـدرين أني مانمت من البارح؟
فَ رجائاً يرحم امك لاتتعبيني معاك..
قامت وباين عليها العصبيه : وأن شاء الله تجلس طول عمرك مو نايم أنا مو مكلوفه فيك ,
وأذا ما وديتني لأمي عـادي ترا ارجع لبيت أهلي ولو بتذبحني أذبحني عشان افتكك ماعاد أحس ترا !!
عزام بحده : ملاذ بلا حركـات بزارين قلنا بكرة خلاص !!
ملاذ بصراخ : أنت كككذاب جالس تممماطل عشان أنـسى ولا توديني لها ,
حرام عليييك حرمتتني من كل شىء الا أمـي ححرام عليييك !!
لاتخليني أدعـي عليك وأنت عارف دعوة المظلوم مستجابهّ ,
عزام ببرود : روحـي لسجادتك وأدعي لبكره ,
ملاذ بصدمه : أنت أنسـان ؟
تجاهلها وهو يرد على أتصال من الشركه
جلس يتكلم بالاشغـال ولهى عنهاّ
ناظرته فيـه بخيبة أمل واضحه
وانا اللي بيوم وليله ,
قلت أنك بتتغير !
__
قامت من النوم وهي تحس بشخص حاضنها ,
فركت عيونها وهي تتثاوب بغير استيعاب : عـزام ؟
شاهين بصوت ناعس : ويخسى ذاك الحيوان ينام جنبك..
صرخت برعب : شششاهييييين !!!
شاهين ابتسم وهو يتثاوب : صباح الخيـ...
ما كمل كلمتة لانها ضربته بالمخده على وجهه بقوة
اروى بعصبيه : ياقليييل الادب وش جابك لغرفتتتي !!
قامت من على السرير وهي تحس بنفسهآ تغليّ
شاهين ببرود : وش فيك معصبه السالفه ماتستاهل
بعـدين ما اشتقتي لي ؟
اروى بارتباك : شاهين لا تجلس تلف وتدور ,
سويت شىء ؟
شاهين يبتسم : سويت شىء في ايش ؟
اروى تلعثمت : أقصـد ..
شاهين : فيك ؟
نزلت راسها وهي تبلع ريقها .
.
شاهين يرجع ينسدح بكل راحه : ابد بس بوستكّ وضميتـك ..
اروى بخوف : وبعـد ؟
شاهين يغمز : حاجات كبار ,
صرخت بكل مافيها : شششـاهييييين !!!
ضحك بقوة وخبى وجهه بالمخده : أمـزح ماصار شىء
تنهدت براحهّ وحست بحيا من تفكيرها
سمعت صوت أمها تطق الباب ,
اروى بخوف : الله ينكبك كيف بتصدق أنك انت اللي دخلت؟
شاهين بغير اهتمام : ترا زوجـك مب واحد من الشارع
اروى من بين أسنانه : عارفتن انك زوجي وانا وحظي الشيـن
شاهين : وش قلتي ؟
اروى تفتح الباب : سلامتك ,
فتحت الباب ودخلت أمـها وناظرت شاهين اللي نايم على السرير
ام عزام بعقيدة حوجب : اروى ؟
اروى باستعجال وخوف : يمـه والله قمت ولقيته جنبي
بتهاوشين هاوشية هو قليل الادب اطرديـه برا بيتنا
أصلاً من يوم ماشفته يكلمني قبل الملكه وانا غاسله يدي منـه
الخطا منكم خليتوه يتجرأ أنـا مـالي...
ام عزام تقاطعها وهي تبتسم : شـاهين ياوليدي متى جيت ؟
شاهين يبتسم : هلا يمهّ , البـارح بالليل ..
ام عزام بابتسامة شرحه : أجل قم صل وبدل ملابسك والحقنا للفطور ,
معـك شنطة ملابسك بس ؟
شاهين : ايه يمي لأني كنت راجع من السفر..
ام عزام تطلع برا الغرفه وتجر اروى معها ,
أروى بصدمه : يمـه هذا كلام ؟ وترحبين فيه بعد ؟
ام عزام تهاوشها : وبس قطع بلسانك ,
قومـي عدلي شكلك بالقشرآ فضحتينا بالرجال حتى الغرفه حايسه
انتي من ياخذك علميني ؟ ياحظي حظاة بس زين انه قابل فيك ,
اروى تضرب رجلها بالارض : يمـه انا بنتك ولا هو !
ام عزام من بين اسنانها : من زين حظي صرتي بنتي ,
قـومي قـومي زيني شكلك ومشطتي شوشتك اللي تقول جني
زين الرجال ما انحاش بس
اروى بانزعاج : على اساس ماخذه توم كروز يعنـي ..
ام عزام : بلا هذره وروحي شوفي رجالك وش يبي ,
دخلت اروى الغرفه وهي تحلطم
دخلت اروى الغرفه وهي تحلطم
شافته يطلع له ملابس من الشنطهّ
أخذت منشفتها وجت بتدخل الحمام بس استوقفها صوته ,
شـاهين : أنتظريني ..
اروى بصدمه : نعم ؟
شاهين : تبين تتسبحين ؟
اروى تنسد نفسها على الباب : أيـه ؟
شاهين بابتسامة غبيه : بجي معك ,
اروى تبتسم بصدمه : صـدق والله !
شاهين : مافيها شىء ..
أروى : طيب حبيبي ثواني وافتح لك بس خلني ألبس روبي ,
شـاهين بصدمه : جد ؟
اروى تبتسم : أيـوة تعال عند الباب انتظرني ,
دخلت الحمام وجلس واقف عند الباب ينتظرها
فتحت الباب وبيدها سطل موية كبير ..
شاهين : وشو ذا ؟
كبت الموية على رجوله بسرعه وكانت حارهّ
شاهين بصراخ : آآآآآآآآآهه
اروى تضحك : تستاهل , رح هناك يالوصخ لا اطلع واشوفك بالغـرفه
سكرت باب الحمام بسرعه وهي تسمعه يطق الباب ويتوعد فيها
_____________
جلس على مكتبه بصدمه ,
مـايدري كيف يقولها الخبرّ بعد ماسمعه ..
مـاتت !
أمها ماتت من الحسره عليها !
ماتت في أخر ايام العزاء !
ماتت من قهرها على بنتها !
يـاكبر ذنبك هالمرة ياعزامّ
أذا أنت بنفسك مو مستوعب ,
كيف هـي !
كانت محتاجة امها الفتره اللي راحت كثير
كاتمة بداخلها تبي تفضفض وتشكي لها ,
وعدتها من سنه أنها تشوفها !
ومرت هالسنه وأمـها تحت القبر
مسح وجهه بهم تثاقل من يوم ما قاله أحد رجاله أنها ماتت يوم جاء يبحث عنها ..
عزام بهمس : الله يرحمك ياجنتـها ..
____
قالها بغير أستيعاب : أغتصبـها ؟
مها : أيـه
ياسر بعصبيه : كل شىء الا الحرام
لاتطيحيني فيـه !
مها بغير اهتمام : يلا باي
وأن شاء الله تداركون فضيحة أختـك
وقالتها بنبره سخريه : وعلى فكرةِ , عنـدي صورة مرا حلوهّ
يوم كانت على المسبح وهي لابسـ..
ياسر بصراخ : خخخلاص بسوي اللي تبينه !!!
بس تسلميني الصـور أول !!
مها : لا حبيبي وش يظمني أنك بتسوي اللي قلت لك عليه ؟
ياسر يتمالك أعصابه : وانا وش يظمنـي أنك بتعطيني صور أختي
مها بابتسامة : لاتخاف , الا الوعود انا ما اخلفها ..
ياسر بنبره حاده : أرسلي لي العنوان ..
مها بفرح : أبشر , ولا تنسـى انا اللي بحدد الوقتّ
ياسر بهمس : بشروك بنار جهنـم
مها : وش قلت ؟
ياسر بعصبيه : انتظرك ,
سكر بوجهها وهو يضغط على الجوال بقهر ..
اخـر عمرك يا ياسر !
تضيع شرف وحده ؟
عشان تحفظ شرف أختـك
حسبي الله ونعم الوكيل
__________
دخلت عليه المكتب على الموعدّ ,
ملاذ بصد : وجاء اليوم الثـاني
لاتقول لي بكره بعد وتصرفني ,
نزل عيونة على اوراقه يخفي توترهِ
مايبـي يصدمها بالخبر مايبي يكسرها من جديد ..
عزام : ما اقدر اللحين انا مشغـ..
ملاذ بصراخ : شششفت شلون !!
شفت أنك كذاب مو قد الوعد ؟
شفت أن حلوفك كلها لعبه !!
عرفـت ليه ما اقدر اثق فيك ؟
عرفت ليـه انا ما اصصدقك ؟ !!
وقف بنظرةِ ضعف من على المكتب ,
نزل نظارته وتقدم لهـا
شاف شرارة الغضب تغليّ بعيونـها
عارف انها بتنصدم لكن مايدري كيف بينطقها ..
ملاذ من بين أسنانها ونظرة الغضب بعيونها : أكـرهك ليش تكذب علي ؟
عزام بصوت حاني : ماكذبت عليك والله ..
ملاذ بصراخ ودموع عجزت تحسبها : أجل للليش ماتوددديني أممميي !!!
ضمهآ بسرعه وهي رافـضه تكون بين أحضانهّ
حاوطها اقوى بيدينه وهو يهمس لها بصعوبه : أقدر اسوي كل شىء ..
الا أنـي اطلعها من قبرها ..
تجمدت عروق دمهآ , حست بكل عظم بجسمها يرجفّ
توسعتِ عيونها بصدمه وغير استيعاب وقالتها بنبرة عدم تصديق : كـذاب !
عزام بهمس محزن وهو يشدها له أكثر : البـاقي بعمركّ
عزام بهمس محزن وهو يشدها له أكثر : البـاقي بعمركّ
دفته بعنف وهي تحاول تبعد عنه : ككككلل شىء سويته ياحححقير
الا انك تموت أمي عشان ما اشوفها
قول انكك ككذاب بس لاتبتلي على أممممي حححقيييييير !!!
مسكها مع يدينها وهو يشوف الانهيار اللي بعيونها : مـلاذ أستهديّ بالله
حرام اللي قاعدة تسـوينة لاتعذبين أمك بالقبر !
صرخت بكل مافيها : حححسسسسبي الله عللللييييك
أنت السبب أنت المفروض تكون بالقبر مو أممميّ
حسبي الله علييييييييك الله ياخخخخذذككك ياححححقيييير !!!
ضربتهَ على صدرة بقوه وهي تفك يدينها منهّ ,
عجز يهديها وطلعت من الغـرفه وهي تركض !
خاف عليها أنها تسوي بنفسها شىء ولحقها بسرعهّ
ما امداهِ يلحقها الا وهو صرخ : مممملاذ أنتبهي !!
كانت صوفي تمسح الدرج بالمويهّ ,
نزلتِ بسـرعه وهي مختنقه , مـاتدري وين بتروح بس الاهم تبعد عنه تطلع من هالمكـان اللي ماجاب لها غير المصايب !
حستِ بنفسها ترتفع عن الدرج وجسمها يضرب وهو يطيح على كل درجهِ ..
حستِ بجسمها يهبد على بالارض وهي متكسرهّ من كل جهه.. كـان أخر ما شافته عيونهّ اللي تفسـر كل خوف عليها وهو يناديها بكل رعب : ممملاذ قومممي !!!
_______
وضع ابوه من يوم مادرا أن مرام هي السببِ ماهو طبيعي
توقعت أني بشوف شوية فرحة بعيونه !
لكن بكى كأنه طفل رضيع فاقد أمه ,
بكـى عن بنته اللي ظلمناها وهي تحت القبرّ ,
أخـوانه استقبلو الخبر بصدمة ودموع فرح وندم وعتاب بنفس الوقت..
سعود اللي كرهه كل حيـاته ونفسه وكل الندم باين بعيونه يوم قال : ليتـك خليتني ارتاح بباقي حياتي ولا قلت ليّ!
مسح وجهه وهو يتنهد : سامحينا يالعفيفهّ , ظلمناك..
كان أبو تركي يدور على بنتـه بكل مكانّ
يحاول يتذكر مكـان المزراع اللي تركها وسطها ,
يحـاول يتذكر أسم الرجال اللي سلمه اياها بكل سهولهّ..
عض على اصابعه بندم وهو يبكي : يابوك حتى أسمـه ماعرفته !
____
كان يهز رجله بتوتر واضح ,
دقات قلبـه سريعه يحس انه فقدها بعد هالمرهّ
خـلاص أخذتها وردة وأنهيتها ذبلانه !
طلعت له الدكتوره بعد ثـواني ..
عزام بخوف : دكتوره طمنيني فيها شىء ؟
الدكتوره بابتسامة : مجرد رضوض بسيطة , حمدلله على سلامتها..
حس التنفس يرجع له طبيعيّ , التفت للباب بيدخل عندها..
لكن انتبه لأسم العياده القريبه من غرفتها ..
" عياده النساء "
لِ ثـواني خطرت الفكره في باله !
أنـا موجود بالمستشفى ليش ما أحللها ؟
ليش ما اتطمن وأتخلص من عقدة حياتي..
ليش ما أتاكد من حقيقتها اللحين..
همس بغير قدرة : والله مـا اقدر
دخل عندها شافها تبكي بصمتّ وهي منزله يديها بحضنها ,
قرب منها ونظرةِ الندم بعيونـه
مايدري ليش , بس هو متأكد انه سبب رئيسي في كل اوجاعها !
عزام بهمس حاني : لاتسـوين بعمرك كذا ..
ملاذ وهي تشهق : حـ حسبي الله عليييييك
بلع ريقه بصعوبة وهو يجلس جنبها ,
عزام بهمس : من اليـوم بيتغير كل شىء ,
مايحتاج اعرف اذا أنتي طـاهره ولا لا ,
لأنـي بكل الحالتين احبك..
أنسي عزام اللي راح ,
وافتحي قلبك ل عزام اللي قدامك اليـوم
أرحمي حالي والله ما عاد اقدر اقنع قلبي بغير حبكّ.
ملاذ بحقد : قلت أنك تحبني بكل الحالات؟
وأنـا أكرهك بكل الحالات..
ابعـد عني مابقى فيني شىء زايد تنهيهّ
عزام يمسك يدها : سـامحيني !
ملاذ بمراره : الله لا يسامحكّ
غمض عيـونة من كلماتها اللي تطعن قلبه ,
هـي الملاك الطاهر التي استوطنت قلبيّ .
هيّ الملاك الطاهر؟ الأبيض الجناحين في قلبي.
وأنا الشيطـانُ الأحمق .. المنبوذُ في قلبهاّ.

نـهــايــهہ الـبــارت.
اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة