رواية أصبحت لك كاملة من الحلقة الأولى إلى الأخيرة

الصفحة الرئيسية
تعتبر رواية اصبحت كل الجزء الثاني من الجزء الثاني من رواية بلوة حياتي، التي سبق ونشرتها الكاتبة سارة عبر حسابها على الفيسبوك وواتباد، وهذا الفهرس لرواية اصبحت لك بقلم سارة كاملة من الفصل الأول إلى الفصل الأخير، عبر مدونة كلام كتب للقراءة والتحميل (pdf)
  • أسم الرواية: أصبحت لك
  • تأليف: سارة
  • اللغة: العامية المصرية
  • الناشر: الكتروني
  • التصنيف: روايات رومانسية
رواية أصبحت لك كاملة من الحلقة الأولى إلى الأخيرة
رواية اصبحت لك كاملة

من رواية اصبحت لك

فضلوا مسنين فترة وهما في حالة صمت لحد ما وصل مالك ودخل لقي شهد قدامه...وبص حواليه بمحاولة الاستيعاب...
شهد بسعادة ممزوجة بالحزن: إحنا كنا مفكرين إنك موت في الحادثة...انا مش مصدقة إنك عايش بجد يا مالك...مش عارفه رد فعل عمر إيه بعد ما يعرف...!!
مالك رفع حاجبه بتستأل وكمان توتر مش قادر يستوعب كلامها... لأنه للحظة فكر إن أهل الطفل قدرو يوصلوا ليه وإن في شرطة وكده...لكن كلام شهد غريب مش قادر يستوعبه...!!!
مالك بتوتر:اااااا انا ااااا مش فاهم اااا قصدك إيه...!!؟
شهد:انا عارفة إنك مش فاكر حاجة من يوم الحادثة وإنك مش فاكر اي حد من عيلتك بس انا شهد وانا ابقي اختك... وكمان الولد ده مش غريب ده مالك...عمر سماه على اسمك... وعمر ده يبقي توأمك...!!!
مالك بضياع:أختي...عمر...حادثة...!!؟
شهد قربت منه:بص حاول إنك تفتكر أي حاجة...ماما...أو عمر...أو انا...انا مش مصدقة بجد إنك عايش... إنت مش متخيل عمر اتغير إزاي من بعد الحادثة دي...بص حاول تفتكر أي حاجة...
مالك قعد على الأرض بضعف هو مش عارف يفكر أصلا مرة واحدة خد صدمة حياته...عرف عيلته اللي هو مش قادر يفتكرها...شعور صعب جداً لما تعرف إن عندك ناس في حياتك وليك ماضي معاهم بس إنت مش قادر تفتكر...!!؟
شهد بتعب:انا عارفة قد إيه إنت مصدوم وصعب عليك كل اللي بيحصل...بس حاول تفتكر حاجة...!!؟...و...و...وكمان لازم تلاقي طريقة ترجع بيها مالك من غير ما عمر يعرف إنك خاطفه...!!!...و...و
مالك بحدة:مش عايز أسمع ولا اعرف حاجة وبعدين ممكن يكون بينا شبه مش أكتر يخلق من الشبه اربعين... وكمان إنتي إزاي متأكدة إني اخوكي مانتوا مش اغبية مثلاً صدقتو إن مالك بتاعكم ميت من غير جثة...!!؟
شهد دون تردد حضنت مالك بقوة:معاك حق...كان فيه جثة أصلا بس مكنش باين ملامح ليها... ممكن يكون كل اللي حصل حيلة فارس وفادي ربنا يرحمهم ويسامحهم....

مالك أول ما حضنته اتجمد أصلا...شعور أول مرة يحس بيه شعور الدفئ شعور أن يبقي عندك عيلة كان متجمد...هو كان محتاج يحس بوجود عيلته حواليه من سنين...كان نفسه يعرفه بس خايف من المواجهة...هو كان بيحاول ينفي إنه تقرب ليه من الخارج لكن هو من جواه كان مصدق كل كلمة قالتها...واتحل لغز تعلق مالك الصغير بيه...عشان مقدرش يميز بينه وبين عمر وبس...!!؟

نبذة عن الكاتبة سارة

هي كاتبة مصرية تكتب روايات باللغة العامية المصرية، ومن رواياتها:
  • رواية الشاب الأسمر
    رواية بلوة حياتي
    رواية اتفاقية زواج

فهرس رواية أصبحت لك "pdf" للقراءة والتحميل

  • يمكن قراءة وتحميل الرواية كاملة عبر الرابط التالي "أضغط هنا"
ملحوظة: إذا كنت تريد آي رواية أو كتاب فقط أخبرنا بالاسم في التعليقات، وسوف يقوم فريق العمل بتوفيره لك.
google-playkhamsatmostaqltradent