U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

رواية لم تكن خادمتي الجزء الثالث - الحلقة (11) والأخيرة

الحلقة الحادية عشر والأخيرة من رواية لم تكن خادمتي الجزء الثالث بقلم الكاتبة أميمة خالد، نتمنى لكم قراءة ممتعة على مدونة كلام كتب للقراءة والتحميل (PDF).
  • لقراءة الجزء الثاني من الرواية: أضغط هنا

الحلقة الحادية عشر (11) والاخيرة من رواية لم تكن خادمتي الجزء الثالث 

طارق : انا الرماني كده خديجه ... روحي ليها المستشفى كأنك بتساعديها واقتليها واخلصي منها
سماح اتخضت من كلامه وخافت.... ها هحاول ماشي
وقامت مشيت علي طول مدتش لي فرصة تاني يتكلم
طول الطريق فكرت مع نفسها .... عمري اكيد ما اعمل كده وبعدين دي مربية ابني ومعلماه انا هعرف طريقها واديها اياد و اتحايل عليها أفضل معاهم زي ما انا
راحت سماح البيت عند طارق واتحايلت علي العسكري يدخلها ويدخل معاها تجيب حاجات لأياد ودخلت و جابت فون خديجه كان طارق حاطه في اوضته و شافت اخر رقم كان اسر
نزلت سماح واول ما خرجت كلمت اسر
اسر :الو مين
سماح: انا سماح شغاله عند مدام خديجه و معايا اياد
اسر بلهفه: قوليلي طيب اجيلك فين
سماح: هقولك العنوان ... قالتله العنوان و هي بتعدي الشارع عربية خبطتها و ماتت ....
اسر راح بسرعه علي العنوان كان اياد هناك لوحده
اسر : ازيك يا اياد
اياد معيط: حضرتك تعرفني
اسر: طبعا يا حبيبي واعرف خديجه
اياد: هتوديني لماما
اسر: ايوه تعالي
واسر شايله و نازل جاله مكالمه من سماح
اسر: ايوه يا سماح ان...
راجل: حضرتك صاحبه الرقم عملت حادثة وتوفت وده اخر رقم كلمته لو تعرف حد من أهلها
اسر بحزن : لا اله الا الله قولي اسم المستشفي
خبط اسر علي شقه وفيها صاحبه سماح وبلغها العنوان والحصل ومشي بأياد عند حازم .... وفضل اياد مع حازم لحد خروج خديجه من المستشفي

( بعد مرور اسبوعين)
حازم صحي بدري و قام اتكلم في الفون وقلقت نورا علي صوته
نورا : بتعمل ايه و ايه مصحيك بدري
حازم: مفيش النهارده الحكم علي طارق في لازم اعرف
نورا : مممم وهتعرف منين
حازم :المحامي هناك هيبلغني
نورا: طيب انا هخرج اشوف خديجه والعيال
حازم ابتسم وقرب منها باس راسها : ربنا يخليكي ليا تعبتك جامد اوي في موضوع خديجه
نورا ابتسمت : مفيش تعب ولا اي حاجه دي مريضه و تعبانه وكمان انا بثق فيك جدا
حازم: ربنا يخليكي ليا
خرجت نورا تشوف خديجه ولقيت باب اوضتها مفتوح شوية خبطت براحه
خديجه بهدوء: اتفضل
نورا دخلت مبتسمه: صباح الخير
خديجه بإبتسامه هادية : صباح النور تعالي
نورا شافتها بتحط هدومها في شنطه و اياد ابنها معاها .... انتي بتعملي ايه
خديجه : انا همشي
نورا: ليه حد ضايقك
خديجه مبتسمة: لاء خالص بس انا بقيت كويسه و لازم امشي وشكرا ليكي بجد عمري ما هقدر اشكرك علي العملتيه معايا
وقربت خديجه منها وحضنتها
نورا: طيب اياد خد علي اللعب مع العيال هنا
خديجه: هجيبه طبعا كل فترة ليهم
نورا: مين طيب هيوصلك
وسمعوا صوت الجرس و حازم الصغير بيقول بابا جيه
خديجه ضحكت: اسر طبعا
أسر وصل خديجه و اياد بيت باباها وبقيت تدير هي الشركة مكان والدها الكبر وتعب
اسر بعد ما وصلها راح لملك زي ما بيروح يقعد معاها كل يوم وهما قاعدين بيهزورا
اسر: تتجوزبني
ملك تنحت: قولت ايه ؟
اسر ضحك: تتجوزيني
ملك ضحكت وفرحت اوي وحركت راسها بمعني اه
وفون اسر رن ..... اكيد ده حازم الفصيل
اسر: الويا حازم في ايه
حازم بفرحه: طارق خد حكم نهائي بالاعدام
اسر ضحك: الحمد لله دي الاخبار الحلوة فعلا
بعد 7 شهور
حازم: يلا يا نورا هنتأخر علي الفرح
نورا : خلاص اهو بسرح حورية بس
حازم : طيب هنزل انا وحازم و حمزه نستناكو تحت وكانوا التلاته لابسين نفس البدلة
ونزل وراهم نورا و حورية لابسين نفس الفستان برضوا

خديجه : يا اياد اقف كويس اظبطلك القميص عشان نلحق الفرح
اياد : هشوف حازم و حمزه و حورية
خديجه: لو اتعدلت هنخلص و تشوفهم
اتجمعوا كلهم علي ترابيزة واحده في فرح اسر وملك وكانوا فرحانين جدا من فترة كبيرة محدش فيهم فرح كده
وبعد 9 شهور في مستشفي خاصه ملك ونورا بيصوتوا داخلين العمليات للولاده وبعد فترة
الممرضة لحازم: مبروك بنت زي القمر ... هتسميها ايه
حازم : نور
وبعد دقايق الممرضه لاسر: مبروك ولد زي القمر ... اسمه ايه
اسر وبص لحازم وضحك: نور..
ملحوظة: للوصول أسرع إلى الرواية أكتب في جوجل (أسم الرواية + مدونة كلام كتب)
اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة