U3F1ZWV6ZTI4MDMwMzk5ODA3X0FjdGl2YXRpb24zMTc1NDU3NTcxOTM=

رواية لم تكن خادمتي الجزء الثالث - الحلقة السابعة (7)

الحلقة السابعة من رواية لم تكن خادمتي الجزء الثالث بقلم الكاتبة أميمة خالد، نتمنى لكم قراءة ممتعة على مدونة كلام كتب للقراءة والتحميل (PDF).
  • لقراءة الجزء الثاني من الرواية: أضغط هنا

الحلقة السابعة (7) رواية لم تكن خادمتي الجزء الثالث 

حازم : خلاص بقي اهدي مش كده كل حاجه هتتحل..
دخلت نورا و كان حازم بيتكلم ومديها ضهره لف لما سمعها و قفل المكالمه : تمام هقفل دلوقتي سلام
نورا بصتله بشك و ابتسمت : بتكلم مين؟
حازم قرب منها وقعد علي ترابيزة المكتب و مسك ايديها الاتنين بحنية ... ولا حاجه شغل و كده متشغليش بالك انتي
نورا: اه تمام
حازم : بقولك ايه ما تاخدي الولاد و تخرجوا تغيرو جو و غيري استايل شعرك وكده بقالك كتير مرهقة عشان حازم والحمد لله حازم بقي كويس ومع اخواته احسن كمان
نورا : طبعا يا حبيبي انا برضو قولت كده وكنت عايزة اقولك بس ....مش هتيجي معانا ؟
حازم : ها لاء مش فاضي والله يا حبيبتي انا هجيبلكو سواق من الشركه و العربية اهي ليكو طول اليوم
نورا ضحكت بشك: والله ماشي تمام بكره هننزل ... هتيجي تاكل ولا مش فاضي
حازم : لاء جاي يا حبيبي طبعا هعمل مكالمه بس
خرجت نورا و رزعت باب المكتب وراها

خديجه قاعدة في اوضتها لبست بجامه واسعه و رفعت شعرها وقعدت غمضت عنيها تفكر في حياتها بهدوء خبط باب الأوضة
ابتسمت خديجه : تعالي يا بابا
طارق فتح الباب وفي ايديه مج النسكافيه الهي بتحبه: بابا تحت انا الجيت
قامت خديجه اتعدلت: ايه ده طارق في ايه
طارق : هيكون في ايه وحشتيني وقولت اجي اعملك النسكافيه بأيدي
خديجه خدته منه بإستغراب: طارق... طارق انا قولتلك عايزة افصل دماغي انا ملحقتش انت مشيت ورايا فعلا
طارق قرب منها بحنيه: انا مقدرش اعمل كده مقدرش ابعد كل ده عنك حاولت بجد بدليل اني وافقت..... بص في عينها وحط ايديه علي شعرها حركه بحنيه..... انا عشان بحبك قولتلك مش هقدر ابعد عنك انتي ليه تبعدي وتعملي فيا كده ... وبدأ يشد شعرها اكتر وكمل .... هاه بتبعدي ليه حازم ما رماكي وخانك ولا انتي عايزة اليهينك لو عايزة قوليلي
خديجه بوجع من شعرها البيشده: اااه شعري حرام عليك كل ده عشان قولت اقعد مع بابا يومين افصل .... وازاي شايف اني ببيعك وانا مش طايقة واحده انت جايبها تكدني وتاخد ابني ..... ازاي انت مخلف منها من ورايا وعايز تدخلها بيتي و اثق فيها .... انت شخص مريض يا طارق بتعمل ليه كده معرفش ف انا شايفه انك مريض بجد وسيبني براحتي يومين عشان الموضوع ميكبرش اكتر من كده .... لو سمحت
طارق شال ايده من عليها وقام وقف : حاضر هسيبك يومين بس
قام طارق خرج وهي غسلت وشها و رجعت تقرأ كتاب في هدوء

نزل طارق علي المكتب و وصل متضايق جدا واول لما شاف السكرتيرة قال بعصبية: لما استاذ زفت اسر يجي دخليه وهاتيلي عصير
السكرتيرة بخوف: حاضر
وصل اسر بعده علي طول ودخله
اسر بزهق : خير
طارق بزعيق: هيجي منين الخير وانت بتستهبل
اسر : طارق لم نفسك
طارق : لا يا راجل ... هو انا مش خرجتك من المصحه و وظفتك و عملنا كل ده عشان تشوف ابنك وتاخده وفي المقابل تسلمني رقبة الكلب حازم
اسر : و هو ايه الاتغير مش فاهم!!!
طارق بعصبية: فيها انك وصلت لابنك و نمت يا حبيبي
اسر : احنا لسه يا دوب ملحقتش عشان اشتغل معاه
طارق : قدامك اسبوع بالكتير والا هصفيه و اصفيك بطريقتي
5خرج اسر من عنده علي شركة حازم علي طول واول ما وصل فتح الباب بسرعه علي حازم وحكاله الحصل
حازم : والله اسبوع كتر خيره فعلا عمتا قبل الاسبوع ده هيكون كله خلص
اسر : اتمني عشان هو مش سهل و عنده مفاتيح كل حاجه وانا لازم اعرف
حازم : متقلقش يا اسر هنعرف كلنا
خرج اسر من عند حازم بعد ما قعد معاه فترة و شافته ملك
ملك راحت عليه : ايه ده اسر ايه الجابك هنا ؟
اسر : جاي لصاحبي
ملك بإستغراب: صاحبك.... اااه مش ده الماما قالت عليه سر....
قاطعها اسر : شششش اسكتي لحد يسمعك عمتي فاهمه غلط اصلا بس مش وقته هي فين اصلا ؟
ملك : سافرت في شغل ضروري
اسر بإستغراب: ازاي مشيت وسابتك تعبانه كده مش المفروض تعملي عملية قلب مفتوح قريب
ملك بحزن: ايوه بس هي مش سيباني مقعده معايا ممرضة و هي اصلا قايلة لوليد و بيمثلوا كأنه ميعرفش
اسر : انتي لازم تبطلي خوفك ده و تعمليها أسرع
ملك: المهم انت عملت ايه مع ابنك
اسر ضحك: بشوفه عادي
ملك بفرحه: بجد احكي
وقف اسر وملك يتكلموا ويضحكوا و مراقبهم من بعيد " وليد " وهو هيموت من الغيرة قربت منه "اسراء " ...... للدرجة دي بتغير عليها
وليد فاق علي صوتها : هاه ... لاء طبعا دي صاحبتي بس وبعدين انتي بتعامليها وحش اوي وهي ملهاش ذنب
اسراء بثقة: انت طيب اوي يا وليد .. انت مفكر اني غيرانه عليك ولا هموت عليك انت حقيقي متستحقش ده وانت شخص مش سوي ومش محترم لان لما تخطبني عشان تغيظها و تندمها وبعدين تمثل اني زهقتك عشان تسيبني وترجع ليها ف هي تحمد ربنا .... هو انا هبلة ما انا فاهمه من الأول كل حاجه
وليد بضيق: ممكن عندك حق فعلا بس هي برضو ملهاش ذنب
اسراء: وانا معملتش فيها حاجه زياده اي حد بيتدرب بنعامله كده ونحطه في ضغط اديك هتشوف من بعد بكره
وليد : ليه بعد بكره؟ مش بكره هيجي ناس
اسراء: اه حقيقي بس ده يوم خطوبتي مش هعرف اجي
وليد : فعلا ! الف مبروك
اسراء: الله يبارك فيك عقبالك
ومشيت من قدامه في نفس اللحظه كانت ملك جاية عليهم وبتقرب ... بتقولك ايه
وليد: مفيش الشغل عادي وان خطوبتها بكره
ملك : اه تمام ... تعالي احكيلك حوار اسر بقي

تاني يوم الصبح قامت نورا جهزت ولادها عشان يخرجوا و بعتتهم مع السواق وقالت ان هي هتجيب حاجه وتحصلهم وفعلا راحت شقتها سمعت صوت غريب و فتحت الشقه بسرعه واول ما بصت قدامها تنحت والمفتاح وقع منها وهي مدمعه و بتفتكر لما شافت اسر مع تمارا ..
اقرأ وحمل أيضًا
الاسمبريد إلكترونيرسالة